الحملة الصليبية الألمانية 1197-1198 م

تعريف

Mark Cartwright
بواسطة ، تمت ترجمته بواسطة Amin Nasr
نشرت على 21 September 2018
X
Holy Roman Emperor Henry VI (by Unknown Artist, Public Domain)
هنري السادس إمبراطور روماني مقدس
Unknown Artist (Public Domain)

الحملة الصليبية الألمانية لعام 1197 م، والمعروفة أيضًا باسم "حملة الإمبراطور الصليبية"، هي حملة عسكرية قادها الإمبراطور الروماني المقدس هنري السادس (1191-1197 م). على الرغم من وفاة الإمبراطور أثناء التوجه شرقًا، إلا أن جيشه تمكن من انتزاع بيروت من الدولة الأيوبية. وعندما وصلت أخبار وفاة هنري في جزيرة صقلية، تخلى جنوده عن عملية حصار تورون (تبنين)، وإنسحبوا إلى ديارهم، وبكثير من أوجه التشابه مع الحملة الصليبية الثالثة (1189-1192 م)، كانت المسألة فيما كان قد سيحدث لو تمكن الإمبراطور الجرماني المقدس من إطلاق الحملة بمفرده.

هنري السادس

كان هنري السادس هوهنشتاوفن على صلة وثيقة بالحملات الصليبية، كون والده هو فريدريك الأول بربروسا (1155-1190 م) الذي حمل على عاتقه الصليب وجهز جيشًا ضخمًا خلال الحملة الصليبية الثالثة. لسوء الأقدار، توفي فريدريك خلال المسير إلى الأراضي المقدسة في مكان ما جنوب قيليقية. وبعد وفاته تخلى معظم الألمان عن إكمال الحملة على الرغم من امتلاكها للقدرات العسكرية الضخمة، وجهوزية الجيش الإنكليزي بقيادة ريتشارد الأول ملك إنجلترا (1189-1199 م) والجيش الفرنسي بقيادة فيليب الثاني ملك فرنسا (1180-1223 م)، إلا ان ذلك لم يكن كافيًا لاسترجاع القدس من صلاح الدين، سلطان مصر وسوريا (1174-1193 م).

بعد وفاة صلاح الدين الأيوبي عام 1193 م، استمرت السلالة الأيوبية في حكم معظم بلاد الشام، لكن بعض الخلافات الجادة حول الأحقية في خلافة صلاح الدين ومَن مِن ورثته يجب أن يحكم ماذا، بدأت تطفو على السطح. فقد قُسمت دولة صلاح الدين في نهاية المطاف، فكانت دمشق ومصر وحلب من نصيب أبنائه الثلاث، الذي تنافسوا بدورهم مع عمهم شقيق صلاح الدين، سيف الدين (الملك العادل) على أحقية الحكم، وقد تطور الخلاف إلى صراع خطير لا يصب إلا في خدمة الطموحات الصليبية في المنطقة.

في عيد الفصح عام 1195 م ، أخذ هنري السادس الصليب على عاتقه، وتعهد بشن حملة صليبية في الأراضي المقدسة لاستعادة السيطرة المسيحية هناك. كان هنري السادس أقل إهتمامًا بشأن إسترجاع القدس، فإهتمامته الكبرى قد تمحورت حول سبل مواجهة الدولة البيزنطية. ولم تكن حملته الصليبية، في الواقع، إلا مناورة عسكرية محسوبة لابتزاز الإمبراطور البيزنطي أليكسيوس الثالث (1195-1203 م) مقابل مبلغ نقدي ضخم للسماح له بالإحتفاظ بالعرش. وقد شعر أليكسيوس بأن التهديد حقيقي، فقام بفرض ضريبة في عام 1197 م على رعاياه، التي عرفت بإسم "الضريبة الألمانية Alamanikon "، وذلك من أجل جمع الأموال اللازمة لسداد الإمبراطور الروماني المقدس.

قد يكون هنري السادس قد وضع تصورًا حول كيف زيادة نفوذ أسرة هوهنشتاوفن على إمتداد المتوسط.

في تلك الأثناء كان قد حصل تطور آخر، أتى في مصلحة هنري ساهم في تحقيق امانيه في الشرق، وتمثل هذا التطور بالحصول على جزيرة قبرص، فقد تم التنازل عن الجزيرة له كجزء من الفدية الضخمة التي دفعت مقابل إطلاق سراح ريتشارد الأول ملك إنكلترا، والذي كان هنري قد أبقاه في الأسر من العام 1192 إلى 1194 م، تحت حجة ملفقة وهي تورط ريتشارد بطريقة أو بأخرى بقتل كونراد مونتفارد. كونراد ملك مملكة القدس، كان قد توفي بظروف غامضة قبل تتويجه الرسمي بأيام قليلة في نيسان من العام 1192 م، فوجه الكثيرون أصابع الإتهام نحو ريتشارد، بمن فيهم الإمبراطور الروماني المقدس. ستثبت قبرص في المستقبل أنها نقطة انطلاق قيّمة للعديد من الحملات الصليبية القادمة.

على المقلب الغربي للمتوسط كانت جزيرة صقلية تقبع تحت سيطرة هنري- وكانت زوجته كونستانس هي الوريثة الشرعية لها - ومع حدوث عمليات استحواذ قليلة للأراضي في الشرق اللاتيني أضف إليه الإبتزاز المالي الذي مارسه على البيزنطيين، كل هذه الأمور قد تفسر بأن هنري ربما كان قد وضع خطة لإنشاء إمبراطورية تحت زعامة أسرة هوهنشتاوفن تمتد عبر البحر الأبيض المتوسط.

الشرق اللاتيني

في كانون أول / ديسمبر من العام 1195 م، وبدعم من البابا سلستين الثالث (1191-1198 م) ، قام هنري بنفسه بتقديم الصلبان للمحاربين الصليبيين الجدد في كاتدرائية ورمز. في الوقت عينه وأثناء قيام الدعاة بجولة في ألمانيا وإنجلترا وفرنسا تهدف لتجنيد أعداد إضافية من المحاربين، قام الإمبراطور بتجهيز جيش لحملته الصليبية المزمع إطلاقها، وعلى الرغم من أن معظم المحاربين جاءوا من الأراضي الألمانية، فقد ضمت الحملة العديد من النبلاء المهمين مثل هنري دوق برابانت، والكونت هنري من الراين بالاتينات، ودوق النمسا فريدريك، ودوق دالماتيا، ودوق كارينثيا.

Map of The Latin East, 1190 CE
خريطة الشرق اللاتيني، 1190 م
Mapmaster (CC BY-SA)

تم تحديد موعد إنطلاق الحملة عشية عيد الميلاد عام 1196 م. انطلقت القوات الصليبية من ساحل بحر الشمال، وتوقفت في البرتغال، كما جرت العادة، وكان اسطول الحملة يتألف من حوالي 4000 فارس و 12000 جندي مشاة، الذي أحتشد مجدداً في باري جنوب إيطاليا في صيف العام 1197 م. في 22 أيلول / سبتمبر وصلت القوات الألمانية إلى عكا في الأراضي المقدسة، وكانت هذه لحظة مؤاتية حيث كانت الدول الصليبية، أو الشرق اللاتيني كما كان يطلق عليه أحيانًا، تواجه مشكلتين.

المشكلة الأولى، حلّت قبل إثني عشر يومًا من مجيء الألمان، وتمثلت بالوفاة غير المتوقعة لهنري الثاني كونت شامبين، وملك مملكة القدس (1192 - 1197 م). فقد كان الملك وخلال إستعراضه للجنود في عكا ينظر من النافذة إلا أنه وعلى نحو مثير للإستغراب عانى من السقوط، حيث سحبه قزم كان هو نفسه قد سقط عن طريق الخطأ (أو العكس، اعتمادًا على ما نقلته المصادر). توفي الملك في وقت لاحق متأثرا بجراحه - والتي سببها له سقوط القزم عليه – فأصبح الشرق اللاتيني بلا حاكم. كانت الملكة إيزابيلا، أرملة هنري الثاني، لا تزال على العرش من الناحية العملية، لكن أطفالها لم يبلغوا سن الرشد وجميعهنّ فتيات.

نظم الصليبيون بقيادة نائب هنري السادس كونراد أوف ماينز، على الفور عملية إنتقال للسلطة، فقد دفع كونراد بإتجاه ترتيب زواج ذي أهمية سياسية وإستراتيجية، وقد وقع إختيارهم على أيميري حاكم قبرص المعروف أيضًا بإسم عموري، ذلك لأن هذا الزاوج سوف ينتج عنه توحيد مملكتي القدس وقبرص، مما يعني أيضًا أن إيميري الذي أعطي عرش قبرص من قبل هنري السادس سوف يكون تحت حماية الإمبراطور نفسه باعتباره أهم حاكم في الشرق اللاتيني، في النهاية نفذ الأمر كما دبر له، وعُقِد الزفاف بين إيزابيلا وإيميري في كانون الثاني / يناير عام 1198 م.

لقد كان في الوقت عينه تكرارًا غير إعتياديًا ومأساويًا للتاريخ، أن يموت الإمبراطور الأب ومن بعده الإبن خلال حملة صليبية.

المشكلة الثانية، تمثلت بانتهاء الهدنة المتفق عليها مع الأسرة الأيوبية. كان العادل شقيق صلاح الدين قد هزم إبن أخيه في دمشق ووجد وقتًا لصد الهجمات الصليبية على الجليل. ثم انتقل العادل إلى محاصرة يافا التي دانت له بعد أيام قليلة، ثم ما لبثت العمليات الحربية أن استأنفت بين المسيحيين والمسلمين.

الحماسة

لم تُهدر القوات الصليبية أي وقت، فبعد السيطرة على مدينة صيدا التي عانت شتى أنواع الدمار، ضربوا على الفور حصارًا ناجحًا للقيادة الإسلامية الرئيسية في بيروت، تاركين مدينة يافا لمصيرها في الوقت الحالي. كان هدف الحصار التالي، في 28 تشرين الثاني / نوفمبر عام 1197 م مدينة تورون (تبنين). وقد ثبت أن هذا الأمر أصعب من حصار بيروت، فإضطرت القوات الصليبية للتحضير لحصار حقيقي.

في غضون ذلك، تعرضت الحملة الصليبية لنكسة عندما وصلت أخيرًا الأخبار السيئة من صقلية، ففي 28 أيلول / سبتمبر عام 1197 م، توفي هنري السادس، الذي لم يكن يتمتع بصحة جيدة، بمضاعفات إصابته بمرض الملاريا في مدينة ميسينا الإيطالية. لقد كان هذا في الوقت عينه تكرارًا غير إعتياديًا ومأساويًا للتاريخ، أي أن يموت الإمبراطور الأب ومن بعده الإبن خلال حملة صليبية دون تحقيق الغاية بالوصول إلى الأراضي المقدسة.

مع خسارة قائدهم والشكوك التي ساورتهم بشأن ما قد يحدث في أوروبا والنزاع على الخلافة - كان وريث هنري ابنه فريدريك البالغ من العمر ثلاث سنوات – إضطر الصليبيون لوقف حصارهم لمدينة تورون (تبنين) في 2 شباط / فبراير من العام 1198 م. ثم أبحرت معظم القوات الألمانية عائدةً إلى ديارها. تم الاتفاق بين إيميري والعادل على عقد هدنة لمدة 5 سنوات و 8 أشهر من تموز / يوليو 1198 إلى 1204 م. بموجب شروط الهدنة والإتفاقية الجدية أبقيت بيروت تحت السيطرة المسيحية أما يافا فقد بقيت تحت السيطرة الإسلامية.

ما من شك بأن أليكسيوس الثالث كان مسروراً للغاية لسماع خبر وفاة هنري، فقد وجد نفسه مع مخزون نقدي ضخم في متناول يده، لا يحتاج إلى تسليمه، بل يحتفظ به لغرض أكثر إفادة. أصاب الإحباط الدول اللاتينية مع ضياع فرصة أخرى لتعزيز سيطرتها على المناطق الساحلية في فلسطين وسوريا، دون فقدان الأمل بشن حملة صليبية جديدة. إلا وأنه من الإيجابيات الأخرى التي حصل عليها المسيحيين كان تأسيس رهبنة عسكرية جديدة، وتنظيم ديني كان قد أنشىء رسميًا ودعي بإسم فرسان التيوتون حيث نال إعتراف البابا، هذا التنظيم، شبيه التنظيمات العسكرية الأخرى مثل فرسان الهيكل وفرسان الإسبيتارية، عزز عديد الفرسان المحترفين المتاحين للدفاع عن الشرق اللاتيني. وقد دعا البابا الجديد، إنوسنت الثالث (1198-1216 م) لحملة صليبية رابعة (1202-1204 م)، لكنها إنحرفت عن هدفها الرئيسي بسبب المطامح التجارية لمدينة البندقية، هذه الحملة انتهت بمهاجمة القسطنطينية بالتزامن مع وصول قوة رمزية وغير فعالة من الفرسان الغربيين إلى الشرق الأوسط.

نبذة عن المترجم

Amin Nasr
يهتم أمين بالتفاعل الاجتماعي والحضاري والتاريخ والعمارة ، ويعيش في لبنان ، شاهد الآثار التاريخية للحضارات القديمة ، وهو زائر متكرر للمواقع اليونانية القديمة والرومانية والعصور الوسطى في جميع أنحاء لبنان وبعض أجزاء المتوسط ، يقيم حاليًا في مدينة دبي.

نبذة عن الكاتب

Mark Cartwright
مارك، كاتب تاريخ مقره في إيطاليا. وتشمل اهتماماته الخاصة الفخار والهندسة المعمارية والأساطير العالمية واكتشاف الأفكار التي تشترك فيها جميع الحضارات. وهو حاصل على درجة الماجستير في الفلسفة السياسية ومدير النشر في AHE.

استشهد بهذا العمل

نمط APA

Cartwright, M. (2018, September 21). الحملة الصليبية الألمانية 1197-1198 م [German Crusade 1197-8 CE]. (A. Nasr, المترجم). World History Encyclopedia. تم الاسترجاع من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17394/1197-1198/

شيكاغو ستايل

Cartwright, Mark. "الحملة الصليبية الألمانية 1197-1198 م." ترجمت بواسطة Amin Nasr. World History Encyclopedia. آخر تعديل September 21, 2018. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17394/1197-1198/.

أسلوب MLA

Cartwright, Mark. "الحملة الصليبية الألمانية 1197-1198 م." ترجمت بواسطة Amin Nasr. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 21 Sep 2018. ويب. 15 Aug 2022.