مملكة أورشليم

تعريف

Mark Cartwright
بواسطة ، تمت ترجمته بواسطة Amin Nasr
نُشر في 02 October 2018
X
Church of the Holy Sepulchre (by Ondřej Žváček, CC BY-SA)
كنيسة القيامة
Ondřej Žváček (CC BY-SA)

تأسست مملكة أورشليم عام 1099م من قبل المستوطنين الغربيين بعد الحملة الصليبية الأولى (1095-1102م). شكلت المملكة والتي أتخذت من القدس عاصمة لها، أهم الدويلات الصليبية الأربع في الشرق الأدنى والتي عرفت بالإجماع بالشرق اللاتيني أو بلاد ما وراء البحر. إزدهرت [مملكة أورشليم] نسبيًا لمدة قرنين من الزمن حيث نجح الأوروبيون بتأسيس حياة جديدة لهم في شريط ساحلي ضيق على الساحل الشرقي للمتوسط، ومع ذلك، عانت من الإنقسام السياسي وخطر الغزو. لم تفلح سبع حملات صليبية بإنقاذ المملكة بعد إهتزازها عقب فقدانها للقدس وإنتقال عاصمتها إلى عكا. إنهارت المملكة أخيرًا وتم إحتوائها ضمن أراضي الدولة المملوكية الإسلامية عام 1291م.

التأسيس: الحملة الصليبية الأولى

أطلق البابا أوربان الثاني (حكم 1088-1099م) أولى الحملات الصليبية للجيوش الغربية بعد نداء إستغاثة من الإمبراطور البيزنطي ألكسيوس كومنين (حكم 1081-1118م) في تشرين الثاني / نوفمبر من العام 1095م، وذلك من أجل إنتزاع أورشليم من أيدي المسلمين. سيطر السلاجقة الأتراك عبر دولتهم سلطنة الروم، على أجزاء من آسيا الصغرى كانت فيما مضى جزءًا من السيطرة البيزنطية، وعلى المدينة المقدسة وهي الأهم بالنسبة للغرب (من أيدي منافسيهم المسلمين) [الفاطميين] في العام 1087. سقطت مدن نيقيا وإنطاكية خلال حملة ناجحة وضخمة والتي لن يضاهيها أي حملة أخرى فيما بعد من حيث النجاح والضخامة، وبعد حصار قصير، سقطت أيضًا مدينة أورشليم في 15 يونيو / تموز من العام 1099 م. بعد ذلك عاد معظم عناصر الحملة الصليبية منتصرين إلى أوطانهم، ولكن البعض من النبلاء وأتباعهم آثروا البقاء لتأسيس حياة جديدة في ربوع الأراضي المقدسة. كان ذلك فصلًا إفتتاحيًا لقصة مديدة من أجل إبقاء الأراضي المكتسبة بشقاء بمأمن عن الغزوات الإسلامية المتفاوتة على مدى قرنين من الزمن. لم يحسن ذلك وضع المسيحيين المتوتر في الشرق الأدنى مع الإمبراطورية البيزنطية، لقد شعر القادة الغربيون بأن أليكسيوس لم يقدم الكثير من المساعدة للصليبيين. ومن أجل الدفاع عن مكاسب الحملة الصليبية الأولى، أُسست أربع دول صليبية، عرفت بالإجماع بدول ما وراء البحر او الشرق اللاتيني: مملكة أورشليم، كونتية الرها، كونتية طرابلس وإمارة إنطاكية.

المَلك والسلطة

كانت مملكة أورشليم الأكثر مكانة بين الدول الصليبية، خضعت للمملكة العديد من الإقطاعات مثل عكا، صور، نابلس، صيدا، وقيصرية وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك قبرص، وهي قاعدة مسيحية ذات فائدة للسفن الغربية للتوقف والتزود بالإمدادات. كان بإستطاعة ملك أورشليم أن يطلب الدعم العسكري من باقي الدول الصليبية، ولكنهم كانوا غير ملزمين بتقديم هذه المساعدة وفي الغالب لم يمنحوها. حصل الملك على المدد العسكري من التنظيمات العسكرية مثل حراس الهيكل وفرسان الإسبتارية، وهم فرسان-رهبان مقاتلين ومزودين بأفضل التدريبات القتالية في الشرق والذين منحوا على وجه الخصوص ممرات وقلاع ذات أهمية من أجل حراستها. لم تقدم هذه التنظيمات فروض الولاء لأحد سوى لأنفسها، ومع ذلك، تمكنوا في بعض الأحيان من التصرف بشكل مناقض لإستراتيجية الملك. هذا الإفتقار للوحدة السياسية بين الدول الصليبية وعدم وجود قوة مقاتلة واحدة متماسكة، سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى سقوطها.

من الناحية النظرية، كان من المفترض أن يمنح البارونات خدمة عسكرية (أي حصة من الفرسان) للملك، لكن من الناحية التطبيقية رفضوها.

غودفري حاكم بويلون، والذي كان من القادة الرئيسين خلال حصار أورشليم في الحملة الصليبية الأولى، إعتلى العرش كأول ملك على أورشليم وأعطي قيادة حامية صغيرة في المدينة (حوالي 300 فارس و 2000 جندي مشاة). ورُسم أرنولف التشوكيوسي بطريركًا أو أسقفًا للقدس. على الرغم من كون غودفري الملك، وذلك جعله رأس البلاط الملكي وقائدًا للجيش، لكن هو وخلفائه من بعده كانوا، وبشكل دائم على نزاع مع النبلاء. كان هؤلاء البارونات من كبار ملاّك الأراضي، والقادة الذين قادوا فرقهم الخاصة خلال الحملة الصليبية الأولى وإنتزعوا ما في وسعهم من أراضي السلاجقة سابقًا. نظريًا، كان من المفترض أن يمنح البارونات خدمة عسكرية (أي حصة من الفرسان) للملك ولكن كان بإمكانهم الرفض إذا إعتبروا أنه [الملك] حنث بوعده في إحترام إستقلاليتهم.

The First Three Crusades and the 12th-Century Latin East (Outremer)
الحملات الصليبية الثلاث الأولى والشرق اللاتيني في القرن 12 م
Simeon Netchev (CC BY-NC-SA)

لقرنان من الزمن، سيظهر مصاهرات مختلطة ومتشعبة ضمن العائلات النبيلة، أوصياء على العرش، منتهكين [للسلطة]، وأربع حروب أهلية قصيرة، ونزاعات لا نهاية لها حول أحقية الوراثة – والتي لا تختلف تلك الأحداث بطبيعتها كثيرًا عن [أحداث] أي دولة أوروبية أخرى في العصور الوسطى. ومع ذلك بقي ملك أورشليم أهم منصب في الشرق اللاتيني وإذا كان هو (وفي إحدى الحالات، هي) حاكمًا مقتدرًا نسبيًا ولم يتعرض لنكسات عسكرية، كان بإستطاعته أن يحكم لحد كبير دون منازع. كان الملك أيضًا يحصل على تأييد كبير من خلال منحه الإقطاعات والألقاب (من خلال حقه بالإستحواذ على أراضي النبلاء الذي يموتون دون وريث). قد يقوم أيضًا بتوزيع الأراضي بتلك الطريقة لإبعاد مثيري القلاقل عن البلاط أو إقامة مناطق عازلة بينه وبين الدول المجاورة ذوي التفكير المماثل. لقد قام، على أية حال، بإستشارة النبلاء في مسائل سياسية. حضر كبار ملاّك الأراضي، إلى جانب شخصيات كنسية بارزة و ممثلين عن التنظيمات العسكرية، ندوات نقاش عام منتظمة شبيهة بالبرلمان، حيث تم عرض الآراء وأخذ القرارات بشأن قضايا تتعلق بالضرائب والعلاقات الخارجية.

السكان والإندماج

جاء الصليبيون من جميع أنحاء اوروبا، غالبهم كان من فرنسا (النورماندي، اللورين، لانغدوك)، والفلاندر. لم يقتصر مجيء هؤلاء على النبلاء والفرسان فحسب، بل تعداه إلى العمالة الأكثر تواضعًا مثل، الحدادين والبنائين والخبازين والجزارين. كان المستوطنون الغربيون يُعرَفون "بالفرنجة". لقد عاشوا في مدن وبلدات قائمة، ثم ظهرت العديد من القرى الجديدة، خصوصًا في الأراضي التي مُنحت لهم تشجيعًا على الإستقرار. وفي هذه الأماكن بني العديد من المساكن والكنائس والأديرة (منها خاص بالنساء) والمدافن. عندما تأسسست المملكة، كانت العاصمة هي المدينة الأكبر مع تعداد سكاني بلغ حوالي ال20.000 نسمة، والذي إرتفع العدد فيها إلى حوالي 30.000 بحلول آواخر القرن 12م. ربما كانت كنيسة القيامة الجديدة هي البناء الأهم وأطول المشاريع العمرانية. إكتملت في تموز / يوليو 1149م، وقد حلت محل كنيسة أصغر على نفس الموقع الذي أعتبر المكان، حيث صُلب السيد المسيح، وقبره الذي دفن فيه.

على الرغم من الحروب المتقطعة بين المسيحيين والمسلمين، بقيت معظم مدن المملكة حضرية حيث إزدهرت التجارة بغض النظر عن السياسات أو الأعراق.

منذ البداية، عندما تأسست المملكة، حصل هناك عدة مجازر بحق السكان المحليين، غير أن الغربيين سرعان ما أدركوا انه وللحفاظ على مكاسبهم عليهم الحصول على دعم المحليين المتنوعين للغاية. ونتيجة لذلك، نما التسامح مع الطوائف غير المسيحية، على الرغم من وجود بعض القيود وأوضاع قانونية أدنى من [أوضاع] المسيحيين الكاثوليك. سُمح لليهود والمسلمين من زيارة أورشليم ولكن لم يُسمح لهم بالإقامة فيها على سبيل المثال، ولم يكن هناك أية مذابح بحق اليهود في الشرق اللاتيني كما حصل في أوروبا في نفس الوقت. كان هناك العديد من المسيحيين الشرقيين، خصوصًا الأرمن ولكن عدد المسلمين كان اكبر، وربما فاق عدد المسيحيين بخمسة لواحد. عاش السكان المحليون في ظل نظام إقطاع سلجوقي ولم يتغير هذا النظام مع وصول المستوطنين الصليبيين، والذي لم يتجاوز عددهم مع عائلاتهم بضعة آلاف.

نظرًا لمجيء معظم الصليبيين من أوروبا، كانت لغة المملكة الرسمية "الأوييل"، والتي تحدث بها سكان شمال فرنسا والنورمان. كانت الحواجز اللغوية والدينية بين الحاكم والمحكوم تعني وجود القليل من التكامل الثقافي بين الجماعات، بل إقتصر الإتصال على المعاملات القانونية والإقتصادية والإدارية. وفي حال وجد التكامل الثقافي، فقد ظهر أكثر عند الفرنجة من خلال تبنيهم للملابس المحلية، والطبخ، وممارسات النظافة الصحية الأكثر ملاءمة لمناخ الشرق الأوسط، فضلًا عن رعايتهم للفنانين والمهندسيين المعماريين المحليين. على الرغم من الحروب المتقطعة بين المسيحيين والمسلمين، بقيت معظم مدن المملكة حضرية حيث إزدهرت التجارة بغض النظر عن السياسات أو الأعراق.

Golgotha Crucifix, Jerusalem
الجلجثة المصلوب، أورشليم
Markus Bollen (Public Domain)

إفتقر الفرنجة بشخل خاص للقوى العاملة، وكنتيجة، كان تأثيرهم على المناطق الريفية في الدول الصليبية ضئيلًا. في الواقع، كانت حدود مملكة أورشليم غير واضحة المعالم، خصوصًا بين المملكة والأراضي التي تحيط بدمشق، حيث سيطرت كل مدينة على التحصينات، وحاولت بنجاح متفاوت، من فرض هيمنتها على الأراضي الموجودة هناك. وقد أدت السياسات الإقليمية لمختلف الدول الإسلامية والمدن شبه المستقلة إلى زيادة عدم الإستقرار. كانت دمشق، على وجه التحديد، حريصة على ان تظل مستقلة عن الأسرة الأيوبية المصرية (1171-1260 م) وقد دخلت في بعض الأحيان في هدنات وتحالفات مع مملكة أورشليم.

إجتذبت المملكة الجديدة تيارًا صغيرًا لكن مستمرًا من المستوطنين الغربيين، والذي كان دافعهم هبات الأراضي التي كانوا يحصلون عليها في حال تسليمهم لـ10 بالمائة من محصولهم إلى اللورد المحلي. سُمح لهؤلاء المزارعين المستقرين منذ فترة طويلة بالإحتفاظ بأراضيهم من قبل الفرنجة، ولكن كان عليهم المساهمة بأي شيء يصل إلى ثلث إنتاجهم (أو النصف في حالة الزيتون والنبيذ) لأسيادهم الفرنجة الجدد. جاء التجار أيضًا من ولايات البندقية وجنوة وبيزا الإيطالية على وجه الخصوص، أثبت إرتفاع معدل الوفيات، خصوصًا بين الأطفال، أن السكان المسيحيين المحليين لم ينم عددهم بشكل ملحوظ. كان هناك أيضًا العديد من الحجيج الذين دفعوا الضريبة مقابل الامتياز وأشتروا الهدايا التذكارية مثل سعف النخيل والكتيبات الإرشادية للأماكن المقدسة. كما خدم بعض الحجاج مؤقتًا في الجيش لحماية العاصمة. ومع ذلك، كان وضع الدول الصليبية دائمة الإعتماد على الدعم الغربي سواء من الناحية البشرية أو المال او السلاح. لم تكن الدول الصليبية، إذاً، مستعمرات بالمعنى الحديث للكلمة، حيث تم استغلال الأراضي البعيدة من أجل الموارد لصالح الوطن الأم. كما لم تكن هناك هجرة واسعة النطاق إلى الأراضي الجديدة، وهي سمة نموذجية أخرى للاستعمار. بل استفادت الولايات من التدفق غير المنتظم لبعض المستوطنين والجنود الغربيين الذين شاركوا في الحروب الصليبية ثم عادوا إلى ديارهم، مثل الحجاج المسيحيين في تلك الفترة.

الإقتصاد

كانت السهول الساحلية لمملكة القدس خصبة بشكل خاص ومصدرًا كبيرًا للثروة، ومما ساهم في إنتاجيتها القنوات المائية وقنوات الري الرومانية التي كانت لا تزال قيد الاستخدام بالإضافة إلى القنوات الجديدة التي بناها الفرنجة. كان قصب السكر ذات مصدر دخل كبير، بل إن معظم السكر المستهلك في أوروبا في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلادي جاء من الدول الصليبية. بالإضافة إلى محاصيل أخرى شملت القمح والذرة والدُخن والشعير والفاكهة وزيت الزيتون والنبيذ والقطن. تم تصدير الأقمشة وخاصة الحرير والكتان. كانت التجارة التي تمر من الشرق إلى الغرب (التوابل، والأصباغ، والخشب، والعاج، والمعادن، والسلع المصنعة) مصدرًا مربحًا للإيرادات حيث تم فرض رسوم (4-25٪ من قيمة البضائع أو حجمها). حلت عكا، على سبيل المثال، محل الإسكندرية باعتبارها أهم ميناء تجاري في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وإستقبلت التجار من بيزنطة وشمال إفريقيا والجزيرة العربية. على الرغم من إمتلاك المملكة لأسطول بحري صغير خاص بها، إلا أنه تم التعاقد مع السفن بشكل عام بغرض مماثل من كل من صقلية، والإمبراطورية البيزنطية، ومدن البندقية، بيزا، وجنوة الإيطالية. فُرضت الضرائب على الناس أيضًا، وقد إزدادت في فترات الحرب عندما دعت الحاجة إلى بناء الجيوش. قامت المملكة بسك عملتها الذهبية والفضية الخاصة بها ولكنها عادة ما إفتقرت إلى النقد على الرغم من عائدات الزراعة والتجارة، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى التكلفة الهائلة لبناء التحصينات والقلاع والحفاظ على جيش مجهز تجهيزًا جيدًا، فضلاً عن تحمل الخسائر في الأراضي والسلع بسبب الحرب مع جيرانهم المسلمين.

Latin Surrender to Saladin, 1187 CE
إستسلام الصليبيين لصلاح الدين، 1187 م.
Said Tahsine (Public Domain)

الحملة الصليبية الثانية

على مدار القرنين الثاني عشر والثالث عشر م، شن القادة الغربيون المزيد من الحملات الصليبية للدفاع عن مصالح الشرق اللاتيني. انطلقت الحملة الصليبية الثانية (1147-1149م) لاستعادة الرها في أعالي بلاد ما بين النهرين التي سقطت عام 1144م بيد الزنكي (1127-1146م)، الحاكم المسلم المستقل للموصل (في العراق) وحلب (في سوريا). فشلت الحملة الصليبية فشلاً ذريعاً، واستولى خليفة الزنكي، نور الدين (1146-1174م)، على أنطاكية عام 1149م ثم قضى على ولاية الرها اللاتينية، لقد كانت علامة تنذر بالسوء لما سيحل على مملكة أورشليم.

الحملة الصليبية الثالثة

كان صلاح الدين، سلطان مصر وسوريا (1174-1193م)، العدو الأكبر التالي للدول الصليبية. هزم بشدة جيش لاتيني بقيادة مملكة القدس في معركة حطين في تموز / يوليو 1187م وبعدها بفترة وجيزة دون وجود أحد للدفاع عنها، تم الاستيلاء على أورشليم نفسها في أيلول / سبتمبر. تسببت هذه الكارثة في قيام البابا غريغوري الثامن (1187م) بإطلاق الحملة الصليبية الثالثة (1189-1192م). حققت نجاحًا أفضل من سابقتها، تم الإستيلاء على عكا في عام 1191م، ولكن دون وجود موارد كافية لإستعادتها والاحتفاظ بها، تُركت أورشليم في أيدي المسلمين. وهكذا أصبحت عكا العاصمة الجديدة لمملكة القدس والشرق اللاتيني بالكامل.

الحملة الصليبية السادسة

عندما هاجمت الحملة الصليبية الرابعة (1202-1204م) القسطنطينية بدلاً من العالم الإسلامي، وإنتهت الحملة الصليبية الخامسة (1217-1221م) بكارثة على النيل، بدا وكأن المسيحيين لن يحكموا القدس مرة أخرى أبدًا. الأمل الأبدي، رغم ذلك، وعلى عكس كل التوقعات، فقد استعاد ]الصليبيون[ المدينة بالفعل من عام 1229 إلى 1243م، ولكن هذه المرة بفضل الدبلوماسية وليس الحرب. الحملة الصليبية السادسة (1228-1229م) بقيادة الإمبراطور الجرماني المقدس فريدريك الثاني (حكم من 1220 إلى 1250م) تفاوضت مع الكامل (حكم 1218-1238م) السلطان الأيوبي لمصر وسوريا، وتم الإتفاق على تسليم المدينة المقدسة عام 1229م. كان الكامل يعاني من مشاكله الداخلية بشأن دمشق كما كان عليه أن يواجه تهديدًا لأراضيه في شمالِ العراق، لذلك كان التنازل عن القدس، لتجنب حرب مدمرة على جائزة لها القليل من القيمة العسكرية والإقتصادية. وبموجب الإتفاق، توجب على المسلمين مغادرة القدس ولكن بإمكانهم زيارة أماكنهم المقدسة بحرية تامة خلال الحج.

Frederick II & Al-Kamil
فريدريك الثاني والكامل
Unknown Artist (Public Domain)

السقوط

على الرغم من استعادة أورشليم، ظلت عكا عاصمة مملكة أورشليم، وإعتبر قرارًا حكيمًا بالنظر إلى أن المدينة المقدسة سوف تضيع مرة أخرى، وقريبًا. هذه المرة كانوا حلفاء الأسرة الأيوبية، البدو الرحل الخوارزميين الذين استولوا عليها في 23 آب / أغسطس 1244م. تم تعزيز سيطرة الأيوبيين على الشرق الأوسط بشكل كبير عندما هُزم جيش لاتيني كبير مع حلفائه المسلمين من دمشق وحمص في معركة لافوربي (هربيا) في غزة في 17 تشرين الاول / أكتوبر 1244م. قُتل أكثر من 1000 فارس في المعركة، وهي كارثة لم تتعافى منها الدول الصليبية على الإطلاق. انطلقت الحملة الصليبية السابعة (1248-1254 م)، ولكن مثل سابقتها الحملة الصليبية الخامسة، تعطلت في مصر وانتهت بالتخبط. بقي زعيمها لويس التاسع ملك فرنسا (حكم 1226-1270م) في الشرق الأوسط وساعد على إعادة تحصين بعض مدن مملكة أورشليم، لا سيما صيدا ويافا وقيصرية. قاد لويس التاسع مرة أخرى الحملة الصليبية الثامنة (1270م)، إحدى الحملات الصليبية الكبرى الأخيرة، وقامت مرة أخرى بمهاجمة الأيوبيين في مصر، لكنها مجددًا فشلت، وهذه المرة كانت الأخيرة.

بين هاتين الحملتين الصليبيتين الأخيرتين، ظهر تهديد جديد في المنطقة تمثل بالإمبراطورية المغولية. شن المغول، الذين تحركوا بلا هوادة غربًا، غارات على عسقلان وأورشليم. سرعان، بعد إنشاء حامية مغولية في غزة، تبعه هجوم على صيدا في آب / أغسطس 1260م. في هذه الأثناء، استولى المماليك (1250-1517م) على مصر الأيوبية. كان زعيمهم القائد اللامع بيبرس (حكم 1260-1277م) الذي تمكن من دفع المغول إلى الوراء نحو نهر الفرات والإستيلاء على جزء كبير من الشرق اللاتيني بحيث لم يتبقى سوى جيبين حول عكا وأنطاكية. ثم سقطت أنطاكية العظيمة عام 1268م وعكا عام 1291م. بالنسبة لمملكة أورشليم والشرق اللاتيني لم يعد لهما وجود سوى لاجئين في قبرص، فقد المسيحيون الأراضي المقدسة نهائيًا.

قائمة المصادر والمراجع

موسوعة التاريخ العالمي هي إحدى شركات Amazon Associate وتحصل على عمولة على مشتريات الكتب المؤهلة.

نبذة عن المترجم

Amin Nasr
يهتم أمين بالتفاعل الاجتماعي والحضاري والتاريخ والعمارة، زار الآثار التاريخية للحضارات القديمة، وهو زائر متكرر للمواقع اليونانية القديمة والرومانية والعصور الوسطى في جميع أنحاء لبنان وبعض أجزاء المتوسط، يقيم حاليًا في مدينة دبي.

نبذة عن الكاتب

Mark Cartwright
مارك كاتب وباحث ومؤرخ ومحرر. تشمل اهتماماته الخاصة الفنون والعمارة واكتشاف أفكار مشتركة بين الحضارات. وهو حاصل على درجة الماجستير في الفلسفة السياسية ومدير النشر في WHE.

استشهد بهذا العمل

نمط APA

Cartwright, M. (2018, October 02). مملكة أورشليم [Kingdom of Jerusalem]. (A. Nasr, المترجم). World History Encyclopedia. تم استرجاعها من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17229/

أسلوب شيكاغو

Cartwright, Mark. "مملكة أورشليم." تمت ترجمته بواسطة Amin Nasr. World History Encyclopedia. آخر تعديل October 02, 2018. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17229/.

أسلوب إم إل إيه

Cartwright, Mark. "مملكة أورشليم." تمت ترجمته بواسطة Amin Nasr. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 02 Oct 2018. الويب. 23 Apr 2024.