برج لندن

تعريف

Mark Cartwright
بواسطة ، تمت ترجمته بواسطة Sami M. Al Atrash
نُشر في 26 November 2019
X
The White Tower, the Tower of London (by Frerk Meyer, CC BY-SA)
البرج الأبيض، برج لندن
Frerk Meyer (CC BY-SA)

برج لندن هي قلعة تقع في لندن على طول نهر التايمز بناه ويليام الفاتح لأول مرة في حوالي عام 1077 ميلادية وأضيف إليه بشكل كبير على مر القرون. غالباً ما يُشار إليه في إنجلترا باسم "البرج" ببساطة، وقد خدم كقلعة وقصر وسجن وخزانة وترسانة وحديقة حيوانات.

كانت القلعة ذات سمعة مظلمة، والملوك والملكات والخونة الذين سقطوا من بين أولئك الذين أرسلوا إلى البرج، على الرغم من أنه من المدهش أن عدداً قليلاً من السجناء تم إعدامهم داخل أراضي القلعة. اليوم، إنها منطقة جذب سياحي رئيسية من الزوار الذين يتوقون إلى تجربة مكان غارق في تاريخ إنجلترا لا مثيل له،والإعجاب بالبيفيتيرز- "حراس اليومن أو حراس القلعة"، والانبهار بجواهر التاج الرائعة.

البرج الأبيض

عندما فاز ويليام الفاتح، دوق نورماندي، بمعركة هاستينغز في عام 1066 وشرع في الفتح النورماني لإنجلترا، سعى الملك الجديد إلى جعل مملكته آمنة من خلال بناء قلاع موتي وبيلي في مواقع مهمة استراتيجيا. كانت لندن خياراً واضحاً لقلعة جديدة، لذلك بدأ العمل على ما سيصبح برج لندن حوالي عام 1077. كانت القلعة واحدة من أوائل القلاع في إنجلترا التي لديها برج قائم بذاته أو برج مُحصّن- دونجون. استمر العمل حتى حوالي عام 1100 باستخدام حجر كنتيش الرمادي مع التفاصيل باستخدام الحجر الجيري الملبس من كاين في نورماندي، وبحلول الوقت الذي تم الانتهاء منه، كان البرج المستطيل المكون من طابقين مثيراً للإعجاب لدرجة أنه أعطى اسمه للقلعة بأكملها: برج لندن. لم يتلق البرج الأبيض سوى اسمه الشهير، إلّا بفضل مشروع تبييض في عام 1240 باستخدام الجير الأبيض.

كانت القلعة أكثر من البرج الأبيض، حيث كانت محاطة بجدار ساتر مع أبراج زاوية.

يبلغ طول البرج 36 × 32.5 مترا (118 × 106 قدما) ويبلغ طوله 27.5 مترا (90 قدما). كان الوصول عبر درج خشبي على الجانب الجنوبي يصل إلى الطابق الأول - كان هذا محمياً ببرج قصير من القرن 12 (دُمّر في عام 1674). تم تقسيم الطابق الأول والثاني إلى قاعات غير متساوية الحجم بواسطة جدار عرضي مركزي. ليس من الواضح ما الذي استخدمت من أجله هذه الغرف، ولا يوجد سجل لبقاء ويليام في القلعة على الإطلاق، لذلك ربما كان المقصود منها في الأصل أن تكون عرضاً للقوة النورمانية. أتاح الدرج الحلزوني الوصول إلى الطوابق العليا، وكان الطابق السفلي، الذي من المحتمل أن يستخدم للتخزين، يمكنه الوصول إلى بئر ماء. تم تقطيع الغرف والمراحيض والمواقد والمداخن والمصارف في جدران البرج السميكة. كان للبرج سقف مائل على جانبي الجدار العرضي، وكان الطابق العلوي يحتوي على كنيسة القديس يوحنا المعمدان. حنيتها من المنصّف الدائري تعطي البرج زاويته الشرقية المنحنية. في الداخل، تحتوي الكنيسة على ممر من الأعمدة السميكة الحاملة للقوس، وسقف قبو برميلي ومعرض يمتد حول الجانبين. تمت إضافة ثلاث نوافذ زجاجية ملونة تظهر مريم العذراء والطفل المسيح حوالي عام 1240.

Tower of London Medieval Illustration
رسم توضيحي لبرج لندن في العصور الوسطى
Unknown Artist (Public Domain)

كانت القلعة أكثر من البرج الأبيض، حيث كانت محاطة بجدار ساتر مع أبراج زاوية. استخدم جانبان من هذا الجدار الجدران الرومانية القديمة التي تم إصلاحها من قبل الأنجلوسكسونيين - ربما كان السبب الرئيسي وراء اختيار ويليام للموقع في المقام الأول. أعطيت القلعة خندقاً واقياً وسوراً خشبياً وترابياً على الجانبين بينما كان النهر يحمي الاثنين الآخرين. في عام 1097، قام ويليام روفوس بتحويل الجدار الساتر الباليسيد إلى جدار حجري. كان المدخل الرئيسي للقلعة على الجانب الغربي (المدينة) ومحمياً بمرقب مُحصّن ومتقن. أصبح الهيكل، الذي تم بناؤه بزاوية 90 درجة إلى المدخل لمزيد من الأمان، يعرف باسم برج الأسد.

منزل متعدد الأغراض للملك

استخدم الملوك الإنجليز البرج كمقر إقامة عرضي حتى هنري الثامن (حكم 1509-1547)، وقدم العديد منهم إضافات وتحسينات مهمة على مر القرون. في القرن 12، تمت إضافة برج الجرس المضلع الضخم (حوالي 1190-1200) إلى الركن الجنوبي الغربي من الجدار الساتر، وتم حفر خندق المد والجزر (بعرض 50 مترا / 160 قدما)، وتم تمديد الجدار على الجانب الجنوبي بحيث تم إنفاق المزيد من الأموال على المجمع أكثر من أي قلعة إنجليزية أخرى باستثناء دوفر. أولى هنري الثالث ملك إنجلترا (حكم 1216-1272) اهتماماً خاصاً للشقق داخل القلعة وحتى أنشأ حديقة صغيرة (على الرغم من أن الملك جون، حكم 1199-1216، ربما كان أول من احتفظ بالحيوانات الأليفة الغريبة هنا). كانت النمور والأسود والفيل وحتى الدب القطبي مقيمين جميعا في وقت أو آخر، وعادة ما تكون هدايا دبلوماسية، ولم يغلق برج ميناجيري إلا في عام 1835. يقدم القرن 12 فضولاً آخر حيثُ كان رئيس أساقفة كانتربري في المستقبل، توماس بيكيت (حكم 1162-1170) يقوم بمهامه في القلعة كمسؤول عليها في 1150.

تمت إضافة البرج الدموي- بلودي تاور وبرج ويكفيلد في عهد هنري الثالث ملك إنجلترا (1216-1272)، وكذلك ثلاثة أبراج على شكل حرف D على الجانب الشرقي وثلاثة على الجانب الشمالي من الجدار الساتر. بالإضافة إلى ذلك، أُعيد بناء القاعة الكبرى القائمة بذاتها (اختفت الآن)، والتي بلغت مساحتها 24 × 15 مترا (80 × 50 قدما). بشكل عام، على الرغم من ذلك، شهد القرن 13 الميلادي اتجاهاً نحو زيادة الراحة بدلاً من الأمن العسكري للقلاع. وفي عام 1240، نص أمر على:

ليتم إكساء غرفة الملكة بألواح خشبية... وأن يتم رسمها بالورود... وأن يُصنع جدار بطريقة الألواح بين الغرفة المذكورة وخزانة ملابس الغرفة [و] يتم تبليطه من الخارج.

(مقتبس في باوندز، 83).

وفي الوقت نفسه، تم طلاء غرفة الملك بالأذرع الملكية وإضافة برج إلى الزاوية ليكون بمثابة تصريف مباشرة إلى نهر التايمز بعد شكاوى من هنري الثالث حول رائحة المرحاض الداخلي السابق. كان من بين مشاريع هنري الأخرى إعادة البناء شبه الكاملة لكنيسة القديس بطرس آد فينكولا في الركن الشمالي الغربي من الأسوار.

Tower of London Aerial View
منظر لبرج لندن من الجو
Dun.can (CC BY)

أصبح البرج متعدد الأغراض أيضا. أولاً، حقق إدوارد الأول ملك إنجلترا (حكم 1272-1307)، أخيرا التصميم الدائم للقلعة من خلال إكمال الجدار المزدوج الدائرة الآن على جوانب الأرض الثلاثة وإضافة هيكل وبوابة مائية المعروف باسم برج سانت توماس. تم استخدام هذا الأخير كغرف ملكية ووقف فوق المدخل الذي تم مرافقة سجناء الدولة من خلاله مباشرة من النهر: بوابة الخائن. بعد ذلك، نقل إدوارد إحدى الخزائن الملكية إلى القلعة وجعلها موطناً لأرشيف ملكي (استقر في النهاية في برج ويكفيلد) ومركز صك النقود الرئيسي في المملكة (في صف من ورش العمل الصغيرة متكون 30 فُرناً يعرف باسم شارع الصّك). ومن حينها، أصبح البرج أيضاً الترسانة الرئيسية لإنجلترا (حيث تم تصنيع وتخزين أسلحة الحصار والأسلحة والدروع من جميع الأنواع). لمزيد من الأمن لجميع هذه الأصول القيمة، أمر إدوارد الثالث ملك إنجلترا (حكم 1327-1377) بأن يبقى جميع الحراس والضباط داخل القلعة ليلاً مع إغلاق جميع البوابات من غروب الشمس إلى شروقها.

في عهد ريتشارد الثاني ملك إنجلترا (حكم 1377-1399)، تم تعزيز الطابق السفلي لتحمل الوزن الزائد للمدافع الثقيلة المتمركزة على السطح، والتي كان وزن بعضها 600 رطل (حوالي 270 كجم). أيضاً في هذه الفترة، كان هناك ارتباط آخر "قبل أن يكونوا مشهورين" بالبرج عندما عمل جيفري تشوسر (حوالي 1343-1400) ككاتب للأعمال قبل أن يثبت نفسه كواحد من أشهر شعراء أدب العصور الوسطى. من عام 1377 إلى عام 1661، حصل البرج على نظرة بهية واحتفائية واستضاف بداية موكب الوقفة عشية التتويج. قضى الملك الجديد الذي سيصبح قريباً الليلة في القلعة قبل أن يتوّج في دير وستمنستر. تم الاحتفاظ بالجلباب الملكي الذي تم ارتداؤه في هذه الاحتفالات، إلى جانب العديد من المنسوجات الثمينة الأخرى مثل المفروشات، في خزانة ملابس البرج. في 1490، تم إدخال طابق ثالث في البرج، وتغيير حجم تلك الموجودة أدناه، كما هو موضح في علامات لا تزال مرئية على جدران طُنُف السقف الأصلي- (الطّنُف: هو قطعة إنشائية تكون على شكل نتوء في الجدار).

مساجين مشاهير

كانت إحدى الوظائف المهمة للبرج بمثابة سجن. يشبه تاريخ السجناء قراءة تاريخ إنجلترا مع العديد من الأسماء الشهيرة التي ينتهي بها المطاف في القلعة، وبعضها سيتم إطلاق سراحه، والبعض الآخر سيتم إعدامه- على الرغم من أن سبعة أشخاص فقط أعدموا داخل القلعة قبل القرن 20 (وقعت معظم عمليات الإعدام في أماكن أخرى مثل تايبورن- Tyburn).

تم الاحتفاظ بآن بولين، ملكة إنجلترا والزوجة الثانية لهنري الثامن، في البرج بتهمة الزنا والخيانة.

ومن الغريب أنه لم تكن هناك زنازين مبنية لهذا الغرض قبل عام 1695، بل تم وضع السجناء في أي غرف متاحة. غالباً ما كان الناس يسجنون لأسباب سياسية أو دينية، وبالتالي فإنهم يميلون إلى أن يكونوا أشخاصاً مهمين سقطوا من النعمة. ربما لم يكن السكن سيئاً للغاية ولكن الاعترافات كانت تنتزع في كثير من الأحيان عن طريق التعذيب. كان هذا هو الحال مع غاي فاوكس من مؤامرة البارود الفاشلة لتفجير البرلمان، الذي يشير توقيعه المهتز على بيان الاعتراف إلى تعذيبه لمدة 10 أيام بعد القبض عليه في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 1605. كان التعذيب نادراً ولكن عندما تم استخدامه، كانت الطرق المفضلة هي تعليق الضحايا من معصميهم، أو تمديدهم على رف أو سحق العظام ببطء في الجهاز المعروف باسم "ابنة الزبال".

هنري السادس ملك إنجلترا (حكم 1422-1461 و 1470-1471) سجن في البرج لمدة تسع سنوات خلال حروب الورود (1455-1487) حتى تم إنقاذه من قبل جيش لانكستريا. كان من المقرر أن يكون هذا مجرد مهلة مؤقتة، حيث وضع جيش يورك إدوارد الرابع ملك إنجلترا (حكم 1461-1470 و 1471-1483) مرة أخرى على العرش ووجد هنري نفسه مرة أخرى في سجنه القديم، حيثُ، بعد شهر أو نحو ذلك، قُتل على الأرجح.

Chapel of St. John, Tower of London
كنيسىة القديس يوحنا، برج لندن
Doug Kerr (CC BY-SA)

عندما توفي إدوارد الرابع في عام 1483، استقبل البرج اثنين من أكثر السجناء شُهرةً: الأبناء الصغار للملك الميت، إدوارد وريتشارد، المعروفين باسم "الأمراء في البرج". تم وضعهم من قبل ريتشارد من غلوستر عندما جعل من نفسه ملكاً باسم ريتشارد الثالث (حكم 1483-1485) وفي غضون شهرين قتل كلا الأميرين مع الجميع، بما في ذلك شكسبير في مسرحيته ريتشارد الثالث، مشيراً بإصبع الاتهام إلى الملك الغاصب. تم اكتشاف هيكلين عظميين لشبان بالقرب من البرج الأبيض عندما تم هدم المبنى الأمامي في عام 1674 وتم إعادة دفن هذه البقايا، التي تم تحديدها آنذاك باسم الأميرين، في دير وستمنستر. أعيد فحص الرفات في عام 1933 وتم تأكيدها على أنها ذكور شباب من نفس عمر الأمراء.

السير توماس مور (ولد عام 1478)، وهو معارض للإصلاح البروتستانتي رفض أن يقسم يميناً تعترف بسيادة الملك كرئيس للكنيسة، كان سجيناً للبرج في عام 1534 حتى محاكمته وإعدامه في 6 تموز/ يوليو 1535. في وقت لاحق تم تعيينه قديسا من قبل الكنيسة الكاثوليكية.

تم احتجاز آن بولين، ملكة إنجلترا (حكم 1533-1536) والزوجة الثانية لهنري الثامن ملك إنجلترا، في البرج بتهمة الزنا والتآمر لتسميم زوجها، وهو ما أنكرته. تم إعدام آن، التي لم تكن "جريمتها" الحقيقية هي إعطاء هنري وريثا ًذكراً، في حديقة القلعة، البرج الأخض ، في أيار/ مايو 1536 ، وقابلت موتها الظالم بكرامة كبيرة. كاثرين هوارد (بالإنجليزية: Catherine Howard (ولدت عام 1520)، زوجة هنري الخامسة، واجهت نفس المصير بالضبط في عام 1542. حتى ابنة هنري إليزابيث الأولى (حكم 1558-1603) ، بينما كانت لا تزال أميرة فقط، تم إرسالها إلى البرج لبضعة أشهر في عام 1554 من قبل شقيقتها المشبوهة الملكة ماري الأولى ملكة إنجلترا (حكم 1553-1558).

وجد المغامر السير والتر رالي نفسه في البرج ثلاث مرات- مرة أولى للزواج من سيدة من دون إذن الملكة، ثم للتآمر ضد جيمس الأول (حكم 1603-1625)، وأخيراً لانتهاكه معاهدة مع إسبانيا بينما كان يبحث عن مدينة ألدورادو في أمريكا الجنوبية. كان على الأقل برفقة عائلته في حبسه ووجد الوقت لكتابة الشعر على مدى السنوات ال 14 التالية حتى إعدامه في عام 1618.

لم يحتفظ البرج دائما باحتجاز سجنائه. 37 هربوا، حتى لو كانت الحرية في بعض الأحيان مؤقتة فقط. كان أحد النجاحين هو روجر دي مورتيمر (1287-1330) الذي خدم كملازم للملك في أيرلندا ولكنه كان على الجانب الخطأ من إدوارد الثاني ملك إنجلترا (حكم 1307-1327). سجن في البرج، وكان لديه حليف خَدّرَ الحراس، مما سمح له بالهروب باستخدام حبل والفرار إلى فرنسا في آب/ أغسطس 1324. عاد روجر وحكم كوصي على إنجلترا ولكن تم شنقه في النهاية من قبل إدوارد الثالث في عام 1330. ثم كان هناك اللورد اليعقوبي نيثسديل الذي حصل على حريته في عام 1716 مرتدياً ملابس زوجته ومكياجها. وتبين هذه الأمثلة أن السجناء كانوا في كثير من الأحيان محصورين داخل أراضي القلعة الشاسعة وليس في أي جزء معين منها. ومع ذلك، لم تمر عمليات الهروب دون عواقب، كما هو الحال عندما رانولف فلامبارد (حوالي 1060-1128)، أسقف دورهام السابق، تناول العشاء أولاً وشرب النبيذ مع خاطفيه ثم هرب عن طريق تسلق حبل معلق من النافذة؛ وبالتالي تم تجريد شرطي القلعة من ثلث أراضيه من قبل هنري الأول ملك إنجلترا (حكم 1100-1135) عقاباً له على إهماله.

التاريخ ما بعد القرون الوسطى

من القرن 16 فصاعداً، استُخدم البرج أقل للإقامة الملكية- وأصبحوا الملوك يفضلون وستمنستر - وأصبح مجرد مستودع أسلحة وثكنات ومخزن (خاصة البارود)، وكما رأينا خلال عهود تيودور الذي لا يرحم، سجن رهيب (في بعض الأحيان). استمر المجمع في استقبال مبان جديدة لأغراض مختلفة، وعادة ما تكون مرتبطة بتصنيع الأسلحة واختبارها وتخزينها. وشملت هذه المخزن الكبير، الذي اكتمل في عام 1692. في الواقع، أصبحت القلعة مليئة بمواد الحرب لدرجة أن المباني كانت تنفجر حرفيا. انهارت أرضيات الطابق العلوي من البرج الأبيض تحت وطأة 2000 برميل من البارود في عام 1691. لحسن الحظ، لم يتبع ذلك أي انفجار.

Waterloo Block, Tower of London.
مبنى واترلو، برج لندن
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

على الرغم من تكرارها العسكري كقلعة وويلات الزمن، ستصبح القلعة واحدة من أكثر مخازن الأسلحة والكنوز براقة في التاريخ، ومع مرور الوقت، بدأت في جذب الزيارات العامة للمتعة. في عام 1506 تمت إضافة حديقة. ومن ستينيات القرن 17، تم عرض جواهر التاج في البرج للجمهور المدفوع للإعجاب بها (انظر أدناه). في نفس القرن، تمت إضافة مبنى الأسلحة وتلقى البرج الأبيض أسقف البرج الحالية، ونوافذ جديدة ومداخل. لحسن الحظ، أنقذ حريق لندن الكبير في أيلول/ سبتمبر 1666 القلعة. استمرت الأسماء العظيمة في نسج طريقها إلى تاريخ القلعة. السير إسحاق نيوتن (1642-1727)، على سبيل المثال، شغل منصب حارس برج الصّك في عام 1696 وثم سيد الصّك لمدة 28 عاما. في عام 1700، حلت النوافذ الكبيرة في البرج الأبيض محل النوافذ القديمة الأصغر حجماً لأن الدفاع لم يعد اعتبارا ضروريا.

في القرن 19، أصبح البرج مقراً عسكرياً رئيسياً مع حامية كبيرة وتمت إضافة ثكنات واترلو في عام 1845، والتي هي اليوم مقر الفوج الملكي من فوسيلير. أثرت الحرائق العرضية على مبان محددة مثل تلك التي دمرت المخزن الكبير في عام 1841 وتضررت العديد من المباني الخارجية بسبب القنابل خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945). ومع ذلك، استمرت القلعة في التطور مع الإضافات والهدم والترميمات حتى يومنا هذا، إلى حد كبير في محاولة لاستعادة القلعة إلى مظهرها في العصور الوسطى.

استمر استخدام القلعة كسجن في أوائل القرن 19، حتى مع أعضاء البرلمان الجامحين غير المحصنين ضد السجن. حتى في القرن 20، وجد الأسرى المهمون أنفسهم هنا. وكان أحد آخر هؤلاء السجناء رودولف هيس، نائب أدولف هتلر، الذي أمضى أربعة أيام هناك في عام 1941.

British Imperial State Crown
تاج الإمبراطورية البريطانية
Cyril Davenport (Public Domain)

حُراس القصر، الغربان وجواهر التاج

تم تكليف الحُرّاس الشخصيّين الملكيّين، المعروفين رسمياً باسم حُراس اليومان- Yeomen of the Guard (ومن قبل الجميع باسم Beefeaters- البيفيتيرز منذ عام 1700 على الأقل)، بحراسة البرج وشاغليه من تاريخ غير معروف في وقت ما في القرن 15. لا يزال حراس يومان يقومون بدوريات اليوم - ويعملون كمرشدين سياحيين - يرتدون كسوة تيودور الحمراء المذهلة. وجود مميز لغربان البيفيتيرز . من غير المعروف متى وصلت هذه الطيور لأول مرة، لكن الأسطورة تقول إنه طالما بقيت، فإن المملكة ستستمر. كانت هناك انذار خطير خلال الحرب العالمية الثانية عندما قتل القصف جميعهم باستثناء واحد. لحسن الحظ، استمر جيب الناجي الوحيد في هذا التقليد، ولا يزال من الممكن رؤيتهم اليوم وهم يتجولون عبر المروج مع هذا الانعزال المعين الذي يأتي مع الإقامة في المحمية.

يستضيف البرج اليوم عروضاً من مخازن الأسلحة الملكية، وبالطبع من جواهر التاج. تشمل الشعارات والرموز الإمبراطورية، التي لا تزال تستخدم عناصر مختلفة منها في حفلات التتويج والدولة، التيجان والقضبان والصولجان والسيوف والخواتم والكرة الذهبية وزوج من المهاميز. لسوء الحظ، تم بيع الكثير من الشعارات الأصلية وتدميرها في عام 1649 بعد إعدام تشارلز الأول ملك إنجلترا (حكم 1600-1649) والإلغاء المؤقت للنظام الملكي (ما تبين أنه كذلك). ومع ذلك، فإن البدائل مثيرة للإعجاب والعديد منها يشمل عناصر معاد تدويرها من الشعارات التي يعود تاريخها إلى القرن 11.

تم العثور على بعض من أكبر وأشهر الأحجار الكريمة في العالم في جواهر التاج مثل الألماس الضخم كولينان الأول عيار 530 قيراطاً، المعروف أيضاً باسم نجمة أفريقيا، المتلألئ في الجزء العلوي من صولجان الملك وياقوت الأمير الأسود (بالاس أو الإسبنيل)، الآن في وسط تاج الدولة الإمبراطورية الذي ارتدته إليزابيث الثانية عند تتويجها في عام 1953. كما يضم هذا التاج ماسة كولينان الثانية بالإضافة إلى ياقوت ستيوارت وياقوت سانت إدوارد وأكثر من 2800 ماسة و15 قطعة ياقوت أخرى و11 زمرد وأربعة ياقوت وحتى أقراط إليزابيث الأولى المصنوعة من اللؤلؤ. ظهرت ماسة كوه نور من الهند عيار 105 قيراط في عدة تيجان ولكنها تقع الآن في تاج الملكة إليزابيث الملكة الأم. يمكن للزوار اليوم الاستمتاع بهذه الكنوز في بيت الجواهر داخل ثكنات واترلو ومعروضين على ممر متحرك، والذي، بشكل محير إلى حد ما، ينقلهم بلطف عبر المعرض لرؤيتهم داخل صناديقهم الزجاجية المتلألئة.

نبذة عن المترجم

Sami M. Al Atrash
سامي هو كاتب محتوى وباحث، حاصل على إجازة في الإعلام، ولديه اهتمام كبير في تاريخ وثقافة البشرية، يرى المستقبل من خلال فهم تاريخ الحضارات، وقد كرّس حياته في تدريس مادة التاريخ.

نبذة عن الكاتب

Mark Cartwright
مارك كاتب وباحث ومؤرخ ومحرر. تشمل اهتماماته الخاصة الفنون والعمارة واكتشاف أفكار مشتركة بين الحضارات. وهو حاصل على درجة الماجستير في الفلسفة السياسية ومدير النشر في WHE.
Array ( [0] => Array ( [errno] => 1064 [sqlstate] => 42000 [error] => syntax error, unexpected '-' ) ) Array ( [0] => Array ( [errno] => 1146 [sqlstate] => 42S02 [error] => Table 'ancient_db.ci_search_results' doesn't exist ) )

استشهد بهذا العمل

نمط APA

Cartwright, M. (2019, November 26). برج لندن [Tower of London]. (S. M. A. Atrash, المترجم). World History Encyclopedia. تم استرجاعها من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17036/

أسلوب شيكاغو

Cartwright, Mark. "برج لندن." تمت ترجمته بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. آخر تعديل November 26, 2019. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-17036/.

أسلوب إم إل إيه

Cartwright, Mark. "برج لندن." تمت ترجمته بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 26 Nov 2019. الويب. 18 Apr 2024.