أفروديت

تعريف

Mark Cartwright
بواسطة ، ترجم بواسطة Youssef Raslan
نشرت في 24 October 2018

النص الأصلي بالإنكليزية: Aphrodite

Aphrodite (by Mark Cartwright, CC BY-NC-SA)
أفروديت
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

كالإلهة اليونانية القديمة للحب والجمال والرغبة وجميع جوانب الحياة الجنسية، يمكن لأفروديت أن تغري كل من الآلهة والرجال الطبيعيين لعلاقات غير مشروعة بمظهرها الجيد وطريقة حديثها المغرية. وقد ولدت أفروديت بالقرب من قبرص من الأعضاء التناسلية المقطوعة للإله السماوي أورانوس، وكان له أهمية أكبر بكثير من النظرة التقليدية لها كمجرد إلهة الحب والجنس، حيث لعبت أيضًا دورًا في التجارة والحروب والسياسة للمدن اليونانية القديمة، وقد تعبدها الرجال والنساء ومسؤولو الدول، وبالإضافة إلى ذلك، تم تكريم أفروديت كحامية لأولئك الذين سافروا عن طريق البحر، وايضًا للمحظيات والبغايا. ويعتبر فينوس النظير الروماني للآلهة.

الولادة من أورانوس

في علم الميثولوجيا، ولدت الإلهة عندما خصي كرونوس والده أورانوس بمنجله والقي بالأعضاء التناسلية في البحر، من حيث ظهرت أفروديت وسط الرغوة الناتجة عن ذلك. وفي إصدارات أخرى، تعتبر ابنة زيوس وديون التابعه لعرق التيتان، حيث يروي هيسيود النسخة الأولى وهوميروس الثانية، وكان اليونانيون منزعجين من مثل هذا التناقض الواضح من صانعي الأساطير العظيمين، وقد جاء أفلاطون بنظرية للتوفيق بين المؤلفين القديمين، حيث أشار إلى أن هناك في الواقع اثنين من الآلهة المختلفة يحملون نفس الاسم، واحدة لتمثيل (في رأيه) أعلى مستويات الحب بين الرجال والاخرى لتمثيل الحب بين الرجال والنساء، وقد أطلق أفلاطون على الاولى 'أفروديت السماوية' و 'أفروديت الوبائية' للاخرى.

كانت تُقدس أفروديت خاصة في قبرص - وهو الموقع الذي يلمح إلى أصولها الشرقية كإلهة الخصوبة.


كان يُعتقد أن أفروديت ولدت بالقرب من قبرص، وكانت تُقدس بشكل خاص في بافوس في الجزيرة - وهو موقع جغرافي يلمح إلى أصولها الشرقية كإلهة للخصوبة وتطور محتمل من الإلهة الفينيقية أستارت أو إينانا الشرقية الأدنى (عشتار). وقد شهدت المنطقتان في اليونان والشرق الأدنى تبادلًا ثقافيًا مكثفًا قبل العصر العتيق في القرن الثامن قبل الميلاد، وربما كان من المهم أن المؤرخ اليوناني هيرودوت في القرن الخامس قبل الميلاد ذكر أن أقدم موقع عبادة لأفروديت كان في أسكالون في سوريا. ومن الممكن أيضًا أن الإلهة مستمدة من إلهة قبرصية محلية تمامًا. ويتجلى الارتباط القوي مع الجزيرة في اسمها الشائع، سيبريس، ويعني 'قبرص'.

The Birth of Aphrodite
ولادة أفروديت
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

كان الأكثر يقينًا من أصولها هو أن ولادة الإلهة وما ترتب على ذلك من ارتباط مع البحر تجلى في مواقع العديد من الملاذات الساحلية المخصصة لها والعديد من الصفات المشتركة مثل أفروديت بونتيا ('من أعماق البحار') و أفروديت إيبلويا ('من الرحلة العادلة'). وقد ارتبطت أفروديت مع ألمع الكواكب، الزهرة، وهذا، والذي كان دائمًا مساعدة مِلاحية قيمة، قد يكون اتصال آخر بالبحارة القديمة.

هيفيستوس، المصمم والمهندس الذكي الشيطاني، صنع سريرًا ذهبيًا كفخ لزوجته.

هيفيستوس واريس

اضطرت أفروديت للزواج من هيفيستوس تحت ضغط هيرا، وهو إله النار والحرف، وكانت أفروديت غير مخلصة، حيث قامت بعلاقات سيئة السمعة مع الآلهة اريس، هيرميس، وديونيسوس. وربما كانت علاقتها مع اريس الأكثر صدمة من العديد من قصص الخيانة التي وقعت بين الآلهة الأولمبية. حيث قام هيفيستوس، المصمم والمهندس الذكي الشيطاني، بتصنيع سرير ذهبي كفخ لزوجته، وعندما كان أفروديت واريس في ذروة علاقتهما السرية، أخرج السرير سلاسل ذهبية قامت بحبس الآلهة العارية في احتضانهم الغير المشروع. وقد تفاقم إحراجهم عندما أشرق إله الشمس هيليوس نوره الساطع على الزوجين حتى يتمكن جميع الأولمبيين من إلقاء نظرة فاحصة على هذه الفضيحة. وعندما أطلق سراحه أخيرًا، فر أريس إلى تراقيا وأفروديت إلى قبرص.

كانت تُعتبر أفروديت أم إيروس، هارمونيا (مع اريس)، بطل حرب طروادة اينيس (مع أنشيس)، إريكس ملك صقلية (مع بيتس الأرغونوت) وبريابس (بستاني بأعضاء تناسلية ضخمة) إما مع ديونيسوس أو أدونيس. وكانت للإلهة حاشية كبيرة من الآلهة أقل المستوي مثل هيبي (إلهة الشباب)، ربات الفصول، دايك، إيرين، ثيميس، إلهات الحسن، أغليا، أوفروسين، ثاليا، اونوميا، دايديا، يودايمونيا، هيميروس (الرغبة) وبيثو (الإقناع).

كانت أفروديت تمثل في كثير من الأحيان الوحدة والوئام، وكذلك "الاختلاط" و "التزاوج"، وهذا قد يفسر مجموعة واسعة من علاقات أفروديت مثل الحرب والسياسة، بالساحات التي كان على الجماعات المتباينة فيها أن تعمل معًا كجماعة واحدة، ولقد كانت على وجه التحديد تحمي قضاة المدن أيضًا.

حرب طروادة

في علم الميثولوجيا، تُعتبر أفروديت مسؤوله جزئيًا عن حرب طروادة، حيث في حفل زفاف بيليوس وثيتيس، قدم إريس (إلهة الصراع) تفاحة ذهبية لأجمل إلهة، وقد تنافست هيرا وأثينا وأفروديت على هذا الشرف، وعين زيوس أمير طروادة باريس كقاض. وللتأثير على قراره، وعدته أثينا بالقوة وعدم القهر، وعرضت هيرا عليه سيادة مناطق آسيا وأوروبا، وعرضت أفروديت أجمل امرأة في العالم. واختار باريس أفروديت وفاز بذلك بهيلين. ومع ذلك، كانت بالفعل هيلين زوجة مينيلوس (ملك سبارتا)، لذلك فإن اختطاف باريس لهيلين دفع ملك سبارتا للحصول على مساعدة أخيه أجاممنون وإرسال بعثة إلى تروي لاستعادة هيلين.

يصف هيسيود الإلهة بأنها 'نظرة سريعة'، و'مولودة الرغوة'، و'محبه للابتسامة'، وفي أغلب الأحيان 'أفروديت الذهبية'. وبالمثل، في وصف هوميروس لحرب طروادة في الإلياذة، وصفها بأنها 'ذهبية' و 'مبتسمة' وتدعم طروادة في الحرب، حيث تحمي أفروديت ابنها اينيس من ديوميديس وتنقذ باريس قليل الحظ من غضب مينيلوس.

Terracotta Aphrodite, Brundisium
تيراكوتا أفروديت, برونديزيوم
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

ادونيس

واحدة من قذفات الإلهة الأكثر شهرة كانت مع أدونيس الجميل، فقد أبقت أفروديت الشاب بأمان في صندوق حيث يحرسه بيرسيفون، لكن هذا الأخير وقع في حبه أيضًا ولن يعيده إلى إلهة الحب، لذلك اضطر زيوس إلى التدخل، وحكم بأن أدونيس يجب أن يقضي أربعة أشهر من السنة مع كل سيدة (والاربعه الاخرين يستريح وحده). ولكن بعد قتله بشكل مأساوي في حادث صيد، تحول الشاب الوسيم إلى زهرة بدون رائحة. وكانت أفروديت مذهولة من خسارتها، وتم إحياء ذكرى حزنها في طائفة، كان أبرزها مهرجان للنساء فقط، وهو (ادونيا).

التجسيد في الفن

ولادة أفروديت من البحر (ربما الأكثر شهرة يصور على قاعدة العرش من تمثال زيوس الكبير في أولمبيا) وحكم باريس كانت مواضيع شعبية في الفن اليوناني القديم. وغالبا ما يتم تحديد الآلهة مع واحد أو أكثر من ما يلي: مرآة، تفاحة، إكليل من اليرتل، طائر أو حمامة مقدسة، صولجان، وزهرة. وفي بعض الأحيان كانت تُصور وهي تركب بجعة أو أوزة. وعادة ما كانت تُجسد مكسُوّه في الفن القديم والكلاسيكي حيث ترتدي رباطًا أو حزامًا مطرزًا بشكل متقن عبر صدرها يحمل قواها السحرية من الحب والرغبة والإغراء. وفي وقت لاحق فقط (من القرن الرابع قبل الميلاد) تم تصويرها عارية أو شبه عارية. وقد استمرت قصة أفروديت في إثارة اهتمام الفنانين، خاصة خلال عصر النهضة، وربما تم تجسيدها بشكل أكثر شهرة في لوحة ساندرو بوتيتشيلي 1486 م (ولادة الزهرة)، والتي هي الآن في معرض أوفيزي في فلورنسا.

إزالة الإعلانات

إعلانات

نبذة عن المترجم

Youssef Raslan
Youssef is a 20-year-old student from Egypt. He is currently an English Language and Literature department student at the Faculty of Arts, Alexandria University.

نبذة عن الكاتب

Mark Cartwright
مارك، كاتب تاريخ مقره في إيطاليا. وتشمل اهتماماته الخاصة الفخار والهندسة المعمارية والأساطير العالمية واكتشاف الأفكار التي تشترك فيها جميع الحضارات. وهو حاصل على درجة الماجستير في الفلسفة السياسية ومدير النشر في AHE.

استشهد بهذا العمل

أبا ستايل

Cartwright, M. (2018, October 24). أفروديت [Aphrodite]. (Y. Raslan, المترجم). World History Encyclopedia. تم استرجاعها من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-494/

شيكاغو ستايل

Cartwright, Mark. "أفروديت." ترجمة من قبل Youssef Raslan. World History Encyclopedia. آخر تعديل October 24, 2018. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-494/.

MLA ستايل

Cartwright, Mark. "أفروديت." ترجمة من قبل Youssef Raslan. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 24 Oct 2018. ويب. 18 Jun 2021.