كتب العهد القديم المنحولة

مقال

William Brown
بواسطة ، تمت ترجمته بواسطة Mahmoud Ismael
نُشر في 26 April 2016
متوفر بلغات أخرى: الإنجليزية
X

كتب العهد القديم المنحولة هي كتابات غير قانونية يهودية ومسيحية كتبت بين القرن الخامس قبل الميلاد إلى القرن التاسع الميلادي. يأتي مصطلح “Pseudepigrapha” من اسم يوناني يشير إلى كتابات ذات متن أو اسم منحول؛ ومع ذلك، أصبح المصطلح في النقاشات الحديثة المتعلقة بالمسيحية واليهودية المبكرة، يشير إلى كتابات غير قانونية وفقًا لتعاليم الكتاب المقدس البروتستانتي وهي: (سفر شهادة أيوب، سفر أخنوخ، رسالة أرسطياس). عدّت الكتب المنحولة ضرورية لفهم التطورات التاريخية وجذور اليهودية والمسيحية من حيث صلتها بسياقها التاريخي وإظهار التقاليد المختلفة وأنواع المجتمعات.

التعريف والبنية

غالبًا ما يتم التنازع على ما يشكل في الواقع كتب العهد القديم المنحولة؛ ومع ذلك، يقدم جيمس تشارلزوورث خمس مبادئ استرشادية أساسية في مجلداته الضخمة المحررة بعنوان كتب العهد القديم المنحولة:

تطورت المجموعة التالية المؤلفة من اثنين وخمسين كتابًا معًا، من الإجماع على وجوب تعريف الكتب المنحولة على نطاق واسع بحيث تشمل جميع الوثائق التي يمكن تصور أنها تنتمي إلى كتب العهد القديم المنحولة:

1. تلك الكتابات هي... يهودية أو مسيحية.
2. تُنسب غالبًا إلى شخصيات مثالية في ماضي بني إسرائيل.
3. تدعي عادة أنها تحتوي على كلام الله أو رسالته.
4. تعتمد في كثير من الأحيان على الأفكار والروايات الموجودة في العهد القديم.
5. أُلِفت دائمًا وتقريبًا خلال المدّة من 200ق.م إلى 200م، بعبارة أخري، على الرغم من كونها متأخرة، إلا أنها تحافظ على ما يبدو، على التقاليد اليهودية التي تعود إلى تلك الحِقْبَة، وإن كان ذلك في شكل محرر. (تشارلزورث، الخامس والعشرون)

هناك قدر من الغموض وعدم اليقين يأتي مع استخدام مصطلح “pseudepigrapha” "منحول"، كما يوضح تشارلزورث، ومع ذلك، في نهاية المطاف، يجب أن ندرك أن هذا المصطلح يهدف في المقام الأول إلى الإشارة إلى مجموعة محددة من الكتابات المحددة بإطار فضفاض نسبيًا، ونظرًا لوجود مثل هذا التنوع في "الكتب المنحولة"، لاحظ تشارلزورث أنه يُستعمل أيضًا لوصف مجموعة من النصوص جمعها في مجلداته التي تعود لعام 1983م. لا يزال هناك جدال في النقاش العلمي الحالي، حول ما ينبغي وما لا ينبغي اعتباره "كتب منحولة"، وحتى لو كان مصطلحًا جيدًا لتصنيف نوع أدبي.

التأليف

إذن، لا نعرف في كل من هو كاتب النص الحقيقي. ما يمكن أن نحدده في كثير من الأحيان هو المكان الذي تمت كتابته فيه ونظرة الكاتب الذي كتب النص للعالم.

يعني مصطلح “pseudepigrapha” باليونانية "مؤلفًا كاذبًا" كما ذكرنا سابقًا؛ ومع ذلك، على عكس العصر الحديث الذي يعتبر فيه المؤلف وحقوق الطباعة والنشر جزءًا هامًا من الكتاب، كانت الأعمال في العصور القديمة، أكثر مرونة وانفتاحًا على التعديلات، وكان المؤلفون أقل أهمية، لذلك، يدعي سفر نبوءة باروخ الثانية، على سبيل المثال، أن كاتبه تلميذ إرميا المسمى باروخ، وهو شخصية تاريخية من القرن السادس قبل الميلاد مرتبطة بأحد كُتّاب أسفار الأنبياء في العهد القديم يسمى إرميا، ونظرًا لأن الأدلة داخل السفر تشير إلى تاريخ لاحق للتكوين (القرن الثاني قبل الميلادي)، فإننا نعلم أن باروخ ليس كاتبه، ومع ذلك، لم يواجه الناس مشكلات في نسب النص إلى شخصية قديمة، لتزويد النص بسلطة قديمة وقيمة جوهرية.

إذن، لا نعرف في كل "كتاب منحول"، من هو كاتب النص الحقيقي. ما يمكن أن نحدده في كثير من الأحيان هو المكان الذي تمت كتابته فيه ونظرة الكاتب الذي كتب النص للعالم. يعد فهم وجهة نظر الكاتب أمرًا هامًا لأنه يوفر رؤية ممتازة للوضع التاريخي وتطورات اليهودية المبكرة والمسيحية.

القيمة التاريخية

توفر "الكتب المنحولة" نَظْرَة على العديد من المجتمعات داخل المسيحية المبكرة واليهودية، في نهاية المطاف، فهي تسمح لنا برؤية مدى اختلاف المواقف التاريخية وردود الفعل الاجتماعية والدينية تجاه الصراع. ينعكس هذا على أوصاف الآخرين، والبيانات اللاهوتية، ومخصصات الشخصيات وقصص التوراة، والمعروفة أيضًا باسم العهد القديم.

قامت المجتمعات اليهودية والمسيحية على سبيل المثال، بين القرن الثاني قبل الميلاد والقرن السابع الميلادي، بتأليف إصداراتها الخاصة من نبوءات سيبيل، وهي نوع أدبي معروف في العالم القديم. يعتبر هيراكليديس بونتيكوس (حوالي 360-325ق.م)، وهو فيلسوف يوناني، أن سيبيل الحقيقية عاشت قبل آلاف السنين من وقته؛ ومع ذلك، كان صوتها ونبوءتها لا يزالان حاضرين، وبالمثل، يعتبر التقليد اليهودي أن سيبيل ابنة نوح. تُظهر أوجه التشابه بين كيفية تفاعل هذين التقليدين كيف نسب الكتبة اليهود الأوائل أحيانًا أدوارًا غير توراتية إلى شخصيات توراتية، وبذلك، فإننا نستنتج أن الكتبة اليهود الأوائل كانوا مرتبطين بالعالم والتقاليد المحيطة بهم في خضم حركة الهَلْيَنة.

تضمنت نبوءات سيبيل المترجمة، بالإضافة إلى ما ذكرناه، نَظْرَة ثاقبة على وجهات نظر العالم المتنامية للمجتمع الذي يمثله الكتبة، تناقش نبوءات سيبيل (3: 619-623) ما سيحدث للعالم في الأيام الأخيرة، في نداء إلى اِنتِهاء الآخرة، أو اكتمال الأشياء في نهاية الزمان:


"وبعد ذلك سوف يهدي الله فرحة كبيرة للرجال،
وللأرض والأشجار وقطعان الأغنام التي لا حصر لها
سوف يعطي للرجال الفاكهة الحقيقية
من نبيذ وعسل حلو وحليب أبيض
والذرة، التي هي الأفضل لجميع البشر".
(تَرْجَمَة ج. ج. كولينز)

جديرُ بالذكر أن سيبيل تطلق مصطلح أرض الحليب والعسل على العالم بأسره، على الرغم من استخدامها في الأصل حصرًا على "الأرض الموعودة" لبني إسرائيل في سفر الخروج. قد يكون هذا المقطع كتب بين عامي 163ق.م و145ق.م، استنادًا إلى الأدلة التاريخية دخل النص وتأثيرها مع الأدلة الخارجية، أما في نبوءات سيبيل اللاحقة، نرى صورة مختلفة تمامًا حيث تقول:
وحدها أرض الأبرار المقدسة ستحوي كل هذه الأشياء:

شلالات العسل الحلو النابع من الصخر والينابيع،
وسيهطل الحليب السماوي لجميع الصالحين.
لأنهم خطوا بتقواهم وإيمانهم العظيم
في الله، الواحد، المتعالي.
(تَرْجَمَة ج. ج. كولينز؛ 5: 280-285)

تمثل هذه النبوءة تناقضًا صارخًا مع النبوءات السابقة، لكونها أكثر حصرية بشكل كبير وتشير إلى صورة الأرض التي تتدفق منها الحليب والعسل حصريًا على أرض الأتقياء، أو أرض إسرائيل، في حين أن كلا النصين يتفقان على العديد من الأفكار اللاهوتية، إلا أن النص الأخير كتب في زمن اضطرابات اجتماعية، الدينية، والسياسية ما بين زمن تدمير الهيكل الثاني (حوالي 70م) وثورة بار كوخبا (حوالي 135م)، حيث يمثل هذان الحدثان تحول هام في الهويّات اليهودية والمسيحية. نرى كيفية تطور استجابة الناس فعليًا لصراعاتهم ومواقفهم التاريخية، من خلال مقارنة كيفية كتابة النص الأول الذي يرجع لمجتمع يهودي من القرن الثاني قبل الميلاد والنص الثاني الذي يرجع لمجتمع يهودي من القرن الثاني الميلادي، وبالتالي، يسمح لنا هذا المسار بتفسير وفهم التاريخ اليهودي والمسيحي المبكر بشكل أفضل ضمن سياقهما التاريخي.

كتب منحولة أخري

هناك، بالطبع، العديد من النصوص التي تعتبر منحولة. فيمَا يلي نسلط الضوء على نصوص مختارة ونشرح بإيجاز الطرق التي تكون فيها ذات قيمة لتفسير وفهم التاريخ القديم.

سفر أخنوخ الأول (القرن الثاني قبل الميلاد – القرن الأول الميلادي) - يُنسب هذا النص إلى أخنوخ، من الجيل السابع بعد آدم وحواء وفقًا لتقليد الكتاب المقدس، وانطلاقًا من الآية التي يأخذ فيها الله أخنوخ من الأرض (تك 5: 24). أخنوخ الأول هو كتاب مُؤَلّف عن الله الذي يكشف لأخنوخ أسرار الكون، ومسار التاريخ، والمستقبل. تظهر أقدم طبعات الكتاب الأحداث المحيطة بثورة المكابيين، ومن الواضح أيضًا تأثره بالكتب الأخرى، مما يدل على تطور الأيديولوجية الاجتماعية والدينية اليهودية، حيث أثر هذا الكتاب في سفر أخنوخ الثاني المكتوب في وسفر أخنوخ الثالث المكتوب في القرن الخامس الميلادي.

نبوءات سيبيل (القرن الثاني قبل الميلاد - القرن السابع الميلادي) – هي مجموعة من النبوءات، تُنسب في التقليد اليهودي المسيحي إلى ابنة نوح. تأثرت ثقافة يهودا وأدبها وممارساتها الدينية بالثقافة الهلنستية بعد تأسيس الإسكندر الأكبر إمبراطوريته. تظهر نبوءات سيبيل كيف خصص سكان يهوذا أنواع أدبية ونبوية غير محلية لتحقيق نواياهم الخاصة، بالإضافة إلى ذلك، خلال النبوءات، نرى كيف تفاعل الكتبة مع مواقفهم التاريخية عن طريق هذه الوسيلة الأدبية.

يعتبر كتاب اليوبيلات (161 - 140 ق.م) رواية معدلة لما يُزعم أنه نزل علي موسى في جبل سيناء، استنادًا إلى التقليد الكتابي، ولا سيما سفري التكوين والخروج، ونظرًا لأنه يمكن تأريخه إلى عام 150ق.م تقريبًا، فهو ذو قيمة لأنه يكشف عن ردود أفعال مجموعة من اليهود تجاه أنطيوخس الرابع، الذي، وفقًا لسفر المكابيين الأول، كان غير متسامح مع الممارسات اليهودية مثل الختان، وشجع بشدة العري، وأظهر عدم احترام شديد لإلههم يهوا، وهو أمر يتعارض بشدة مع مشاعر اليهود في ذلك الوقت، وبذلك، فهو أيضًا شاهد على الأيديولوجية التأسيسية للطوائف اليهودية اللاحقة، ولا سيما طائفة الإسينيين التي ركزت بشكل كبير على النقاء.

تعتمد رسالة سام (القرن الأول قبل الميلاد) على دائرة البروج، حيث يطبق هذا النص دائرة البروج على الفكر اليهودي، فيبدأ بعلامة برج الحمل، ويكتب على كل عام علامة البروج الخاصة به، ونستنتج من هذا أنه في مطلع الألفية الأولي قبل الميلاد كان اليهود، في الواقع، منخرطين في علم التنجيم. يوفر استخدام اليهود لدائرة البروج في مطلع الألفية خلفية تاريخية أكبر لوجودها في الوثائق اليهودية الحاخامية وفي كنيس يهودي قديم من القرن السادس الميلادي (بيت ألفا)، زيادة على ذلك، فهي توضح كيف طور الكتبة اليهود القدماء وجهات نظرهم العالمية بواسطة وسائل بديلة، وهي دائرة البروج.

Zodiac Wheel Mosaic
فسيفساء لدائرة البروج
Unknown (Public Domain)

شهادات الآباء الاثني عشر (القرن الثاني قبل الميلاد)، لدى يعقوب في التوراة، اثني عشر ابنًا، يعتبر كل منهم زعيم قبيلة من إسرائيل في التقاليد اللاحقة، وبصرف النظر عن الإضافات المسيحية المختلفة إلى النص في حِقْبَة لاحقة، فإن كل أب في النص لديه قسم خاص به "يتأمل فيه جوانب من حياته، ويعترف بخطاياه، ويحث عائلته على تجنب خطاياه وتجسيد الفضيلة، ويختتم بالتنبؤات حول مستقبل إسرائيل ويعطي تعليمات بشأن دفنه" (إتش سي كي، 776). الأهم من ذلك، أن هذا النص يوضح التنوع في اليهودية قبل ثورة المكابيين، وكما هو الحال مع النصوص المنحولة الأخرى، يوضح كيفية رصد بعض الأفكار الهلنستية للهويات اليهودية ووجهات النظر العالمية.

اِستِنتَاجات

هذه النصوص ليست شاملة بأي حال من الأحوال، وهي إلى ذلك لا تمثل تنوع الكتب المنحولة، وبدلًا من ذلك، تهدف هذه الكتب المنحولة القليلة المختارة إلى توضيح سبب أهمية الأدب، المعروف باسم كتب العهد القديم المنحولة، لفهم الأساس التاريخي لليهودية والمسيحية والتنوع فيهما. تساعد هذه النصوص الباحثين، في تفسير كيفية ظهور العهد الجديد واليهودية الحاخامية من جديد من أنقاض هيكل القدس في عام 70م، وبالمثل، فإنها تظهر جليًا التنوع في اليهودية المبكرة وكيفية ارتباطها بالعالم والثقافات المحيطة بها.

قائمة المصادر والمراجع

موسوعة التاريخ العالمي هي إحدى شركات Amazon Associate وتحصل على عمولة على مشتريات الكتب المؤهلة.

نبذة عن المترجم

Mahmoud Ismael
مدرس تاريخ مهتم بترجمة المقالات والأبحاث التاريخية.

نبذة عن الكاتب

William Brown
يدير ويليام براون مراجع للكتاب المقدس وكان مدير المراجعة لموسوعة التاريخ القديم. وهو يتقن اللغات العبرية والأكادية واليونانية، وقد نشر بعض المقالات في المجلات الأكاديمية وموسوعة التاريخ القديم.

استشهد بهذا العمل

نمط APA

Brown, W. (2016, April 26). كتب العهد القديم المنحولة [Old Testament Pseudepigrapha]. (M. Ismael, المترجم). World History Encyclopedia. تم استرجاعها من https://www.worldhistory.org/trans/ar/2-893/

أسلوب شيكاغو

Brown, William. "كتب العهد القديم المنحولة." تمت ترجمته بواسطة Mahmoud Ismael. World History Encyclopedia. آخر تعديل April 26, 2016. https://www.worldhistory.org/trans/ar/2-893/.

أسلوب إم إل إيه

Brown, William. "كتب العهد القديم المنحولة." تمت ترجمته بواسطة Mahmoud Ismael. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 26 Apr 2016. الويب. 20 May 2024.