تشارلز الأول ملك انجلترا

جمع التبرعات لتكاليف الخادم 2023

يعد تشغيل موقع ويب يضم ملايين القراء كل شهر أمرًا مكلفًا. لا ندفع فقط مقابل خوادمنا، ولكن أيضًا مقابل الخدمات ذات الصلة مثل شبكة توصيل المحتوى الخاصة بنا و Google Workspace والبريد الإلكتروني وغير ذلك الكثير. نفضل إنفاق هذه الأموال على إنتاج المزيد من محتوى التاريخ المجاني للعالم. شكرًا لك على مساعدتك!
$2311 / $21000

تعريف

Mark Cartwright
بواسطة ، مترجم بواسطة Sami M. Al Atrash
نُشر على 12 May 2021
X
translations icon
متوفر بلغات أخرى: الإنجليزية, أسباني, الفرنسية
Charles I by Anthony Van Dyck (by Google Cultural Institute, Public Domain)
تشارلز الأول- رسم أنتوني فان دايك
Google Cultural Institute (Public Domain)

كان تشارلز الأول ملك إنجلترا (حكم 1625-1649) ملكاً من عائلة ستيوارت، مثل والده جيمس الأول ملك إنجلترا (حكم 1603-1625)، اعتبر نفسه ملكاً يتمتع بسلطة مطلقة وحق إلهي في الحكم. أدى افتقاره إلى حل وسط مع البرلمان إلى الحروب الأهلية الإنجليزية (1642-51)، وإعدامه، وإلغاء الملكية في عام 1649.

سئم الملك تشارلز من المشاحنات مع البرلمان حول المال، لذلك قرر الاستغناء عن تلك المؤسسة لمدة أحد عشر عاما. ثم بين عامي 1640 و 1642، اضطر تشارلز إلى الاتصال بالبرلمان لجمع الأموال لحملاته ضد الجيش الاسكتلندي، الذي احتل شمال إنجلترا، وتمرد كامل في أيرلندا، وكلاهما تغذيه الاختلافات الدينية وسياسات الملك المتغطرسة. حاول البرلمان ضمان مستقبله، وعندما نكث الملك بوعوده بالإصلاح، اندلعت الحرب. دارت الحرب الأهلية الإنجليزية إلى حد كبير بين "الرؤوس المستديرة" (البرلمانيين) و "الفرسان" (الملكيين) في أكثر من 600 معركة وحصار في إنجلترا وحدها. في نهاية المطاف، فاز الجيش النموذجي الجديد المحترف بيوم البرلمان وحوكم تشارلز الأول وأدين بالخيانة لشعبه وحكومته. أُعدم الملك في 30 كانون الثاني/ يناير 1649. حكم أوليفر كرومويل (1599-1658) جمهورية "الكومنولث" بصفته اللورد الحامي، ولكن سرعان ما أعقب وفاته استعادة النظام الملكي في عام 1660. وكان الملك الجديد ابن تشارلز، تشارلز الثاني ملك إنجلترا (حكم 1660-1685).

عائلته وبداية حياته

ولد تشارلز في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 1600 في قصر دنفرملين، اسكتلندا. كان والده جيمس الأول ملك إنجلترا (الذي كان أيضاً جيمس السادس ملك اسكتلندا، حكم 1567-1625)، وكانت والدته آن من الدنمارك (1574-1619)، ابنة فريدريك الثاني ملك الدنمارك والنرويج (حكم 1559-1588). كانت جدة تشارلز ماري، ملكة الاسكتلنديين (حكمت 1542-1567). كان جيمس الأول من سلالة ستيوارت الملكية، وكان قد وحد عروش اسكتلندا وإنجلترا بعد أن تركت إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا (حكمت 1558-1603) أي وريث. كان تشارلز الابن الثاني للملك جيمس، لكن شقيقه الأكبر هنري توفي بسبب حمى التيفوئيد في عام 1612، وبالتالي أصبح الوريث الواضح. تزوجت إليزابيث (الشقيقة الكبرى لتشارلز (مواليد 1596) من ملك بوهيميا- التشيك، وحكم حفيدها إنجلترا باسم جورج الأول ملك إنجلترا (حكم 1714-1727)، وهو الأول من سلالة هانوفر.

عيّن تشارلز، أنتوني فان دايك كفنان البلاط ومن الأعمال الشهيرة التي أنتجها هي اللوحة الثلاثية مع ثلاث وجهات مختلفة للملك.

لم يتمتع تشارلز بصحة قوية عندما كان طفلاً، وكان خجولاً- ربما بسبب تلعثمه، وكان دائماً يأتي في المرتبة الثانية مقارنة بشقيقه هنري الأكثر تفضيلا. بعد بلوغه مرحلة النضج، قضى تشارلز الكثير من الوقت مع جورج فيليرز- دوق باكنغهام أحد رجال الحاشية المكروهين للملك جيمس. كان ينظر إلى الدوق على أنه مبتدئ اجتماعياً وعديم الموهبة وتمتع بصعود نيزكي فقط بفضل افتتان الملك به.

في عام 1624 تم ترتيب زواج تشارلز من هنرييتا ماريا (1609-1669)، الشقيقة الصغرى للويس الثالث عشر ملك فرنسا (1610-1643). من الواضح أن الملكة الفرنسية لم تمانع المكانة الصغيرة لخطيبها - اذ يبلغ طوله 1.6 متر فقط (5 أقدام و 4 بوصات) أو سمعته بأنه عنيد إلى حد ماً، وبأنه مُمل، وبعيد تماماً عن روح الدعابة. أنجب الزوجان تسعة أطفال، الابنان الأكبران هما تشارلز (ولد عام 1630) وجيمس (ولد عام 1633)، وكلاهما سيصبحان ملوكاً في يوم من الأيام.

Charles I on Horseback by Anthony Van Dyck
تشارلز الأول على ظهر حصان- رسم أنتوني فان دايك
Google Cultural Institute (Public Domain)

الخلافة

ورث تشارلز التاج عندما توفي والده بسبب المرض في 27 آذار/ مارس 1625. أصبح الآن ملك إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا. واجه جيمس الأول مشاكل مع البرلمان بسبب إنفاقه المرتفع، ولم تساعد العلاقات مع النبلاء الإنجليز من قبل الاسكتلنديين المفضلين للملك والمستشارين غير المختارين مثل فيليرز. أثبت تشارلز أنه أكثر ثقة بحقه الإلهي في الحكم من والده. وقد أشارت ثلاث حوادث غريبة عند تتويجه في 2 شباط/ فبراير 1626 في دير وستمنستر: سقطت الحمامة على صولجان ملكي، وسقطت الجوهرة في حلقة التتويج الخاصة به، وكان هناك زلزال.

كانت هناك حلقات أكثر واقعية ومحبطة تتابعت، مثل الهزائم العسكرية السيئة أمام الإسبان والفرنسيين. وكان الهجوم على قادش في منتصف عام 1626 كارثة مهينة، وكان الهجوم على لاروشيل في حزيران/ يونيو 1628 غير ناجح بنفس القدر. كانت كلتا الهزيمتين العسكريتين العقل المدبر من قبل دوق باكنغهام، وهو الآن أكثر الأفراد كُرهاً في إنجلترا. قُتل فيليرز على يد قاتل خارج حانة في آب/ أغسطس 1628 مما أسعد البرلمان. تم توقيع السلام مع فرنسا في عام 1629 ومع إسبانيا في عام 1630.

فيما يتعلق بالمساعي الأكثر سلمية، كان تشارلز طالباً متحمساً للفن واشترى مجموعة من "الرسوم المتحركة" (الرسومات) لرافائيل (1483-1520). عيّن الملك، أنتوني فان دايك (1599-1641) كفنان بلاطه من عام 1632، ومن الأعمال الشهيرة التي أنتجها هي اللوحة الثلاثية لعام 1635 مع ثلاث مناظر مختلفة لتشارلز (غرفة رسم الملكة، قلعة وندسور). ومن بين الفنانين المفضلين الآخرين أندريا مانتيجنا (حوالي 1431-1506)، تيتيان (حوالي 1487-1576)، وبيتر بول روبنز (1577-1640)، حيث أنفق الملك بكثافة على تجميع مجموعة هائلة من اللوحات. العديد من هذه الأعمال موجودة الآن في معرض الصور الوطني في لندن. شملت اهتمامات تشارلز الثقافية الأخرى الشطرنج والتنس والصيد، فضلاً عن حضور المسرحيات والتنكر.

Attempted Arrest of Five MPs by Charles I
محاولة اعتقال البرلمانيون الخمسة من قبل تشارلز الأول
Charles West Cope (Public Domain)

الخلافات مع البرلمان

كانت سياسات تشارلز الملكية تعني أنه كثيراً ما اشتبك مع البرلمان حول الشؤون المالية لأن تلك الهيئة كانت مسؤولة عن تمرير قوانين ضريبية جديدة واتخاذ قرار بشأن مسائل الميزانية. اعتقد تشارلز أنه يستطيع الاستغناء عن البرلمان والحكم كملك مطلق، مثل نظيره في فرنسا، مع حق إلهي لا جدال فيه في الحكم. لم تكن التسوية والتنازل في طبيعة الملك، وهذا النقص، قبل كل شيء، سيكون تراجعه. قال الملك الإنجليزي ذات مرة:

البرلمانات كلها في سلطتي... وبما أنني أجد ثمارها خيراً أو شراً، فإنها يجب أن تستمر أو لا تستمر.

(ماكدوول، 88).

وبناء على ذلك، أقال تشارلز البرلمان مراراً وتكراراً ثم استدعاه. حتى أن تشارلز حاول تجاوز المؤسسة تماماً من خلال الحصول على المال بوسائل أخرى. تم استخراج النقد من التجار والمصرفيين، وتم زيادة الرسوم الجمركية، وإحياء قوانين الغابات القديمة (حتى في المناطق التي اختفت فيها الغابات منذ فترة طويلة) بحيث يمكن تطبيق غرامات لملء الخزائن الملكية. قام تشارلز أيضا بتوسيع "ضريبة أموال السفن- Ship Money"، وهي ضريبة مصممة أصلاً لتمويل البحرية وتنطبق فقط على المناطق الساحلية ولكنه فرضها على المجتمعات الداخلية أيضا.

شعر كل من البيوريتانيين الإنجليز والبروتستانت الاسكتلنديين بالقلق من تفضيل تشارلز للممارسات الكاثوليكية.

وبصرف النظر عن هذه الأعباء المالية الجديدة، أخطأ الملك في حساباته بشكل سيئ عندما اعتقد أن النخبة الإنجليزية ستتخلى عن حقوقها التي اكتسبتها بشق الأنفس للمشاركة في حكم البلاد. كما حدث، لم يتمكن الملك من العثور على أموال كافية من مصادره الخاصة، وفي عام 1628 اضطر إلى تقديم تنازلات للبرلمان مثل جمع الأموال فقط من خلال قوانين البرلمان وعدم سجن رعاياه دون مبرر قانوني. بشكل جماعي، كانت هذه الحقوق الجديدة للبرلمان تعرف باسم عريضة الحق.

ومع ذلك، أعاد تشارلز التفكير وقرر حل البرلمان في آذار/ مارس 1629. لبضع سنوات، وبدا أن الملك كان مُحقاً في ادعائه بأن البرلمان غير ضروري. كانت الميزانيات السنوية متوازنة وكان هناك انخفاض في الفساد داخل الحكومة. ثم في عام 1637 بدأت الأمور تسوء، خاصة فيما يتعلق بسياسته الدينية. عيّن تشارلز ويليام لاود رئيساً لأساقفة كانتربري، رئيساً لكنيسة إنجلترا، في عام 1633. كان لاود مكروهاً من قبل البيوريتانيين الذين ظلوا قطاعاً غنياً وقوياً من المجتمع الإنجليزي وكان لهم حضور قوي في البرلمان. زاد الثناء من غضب البيوريتانيين عندما أعاد إدخال بعض الممارسات الكاثوليكية إلى الكنيسة الأنجليكانية. كما أزعج لاود قادة الكنيسة الاسكتلندية من خلال محاولة تنصيب الأساقفة وتقديم كتاب صلاة جديد في عام 1637. وبعيداً عن كونها مشكلة نقاش كنسي، زادت هذه القضايا من الطين بلّة في ساحة المعركة فيما أصبح يُعرف باسم حروب الأساقفة.

Charles I Before the Battle of Naseby
تشارلز الأول قبل معركة نسيبي
Unknown Artist (Public Domain)

أخذ الجيش الاسكتلندي الميدان ضد الملك، وعبر الحدود إلى إنجلترا في عام 1638 ومرة أخرى في عام 1640، واحتل نيوكاسل، مدينة مهمة لفحمها. وقد ثبت الآن أن غياب البرلمان أمر بالغ الأهمية، ولم يستطع الملك سوى حشد جيش من قوات الميليشيات عديمة الخبرة لمواجهة التهديد. التقت القوتان لكن تشارلز، الذي أدرك أن جيشه المدرب تدريباً سيئاً أنهُ على الأرجح سوف يخسر، فقرر التنازل عن المطالب الاسكتلندية. سمح لاسكتلندا بحريتها الدينية، ووعد القادة في ساحة المعركة بمبلغ نقداي جيد للتنحي. ثم واجه الملك مشكلة عملية تتمثل في المكان الذي يمكن فيه بالضبط الحصول على هذه الأموال من دون البرلمان، وهي الهيئة التي كانت ستعمل عادة على جمعها. دون الكثير من الخيارات في هذه المسألة، تم استدعاء البرلمان في ربيع عام 1640، وهي المرة الأولى منذ أحد عشر عاما. ولم تحقق مشاحنات استمرت ثلاثة أسابيع شيئاً، ثم تطلبت الهزيمة الثانية أمام الجيش الاسكتلندي من الملك استدعاء برلمان آخر في تشرين الثاني/ نوفمبر. كان هذان البرلمانان معروفين على التوالي باسم البرلمان القصير والطويل، وتعطي أسماؤهما بعض المؤشرات على انهيار الحكومة بين الملك ومجلس العموم.

انتهز أعضاء البرلمان فرصتهم مع البرلمان الطويل والمآزق العسكرية للملك لضمان بقائهم في المستقبل. سيتم جمع الأموال لجيش آخر ولكن فقط بشرط تمرير قانون مما يعني أنه يجب دعوة البرلمان مرة واحدة على الأقل كل ثلاث سنوات، وأنه لا يمكن حلّه برغبات الملك وحده، ويجب الآن الموافقة على الوزراء الملكيين من قبل البرلمان. وافق الملك ولكن بعد ذلك تجاهل تشارلز وعوده بكل من دون مُبالاة. وكانت النتيجة حرباً أهلية، أو بالأحرى سلسلة منها غالباً ما تسمى حروب الممالك الثلاث حيث أن كُلّاً من أيرلندا واسكتلندا شاركتا أيضا.

الحرب الأهلية

في عام 1641، اندلع تمرد كبير ضد الحكم الإنجليزي في أيرلندا، تغذيه المظالم بشأن مصادرة الأراضي الإنجليزية والتوظيف الحصري للمهاجرين الإنجليز والاسكتلنديين في العديد من العقارات الكبيرة. كانت أولستر ساحة معركة دموية بشكل خاص بينما كان تشارلز والبرلمان الإنجليزي يتجادلان حول ضرورة تشكيل جيش لقمع التمرد. كان هذا الأخير حريصاً على أن يستخدم الملك مثل هذه القوة في أيرلندا وليس ضد أنفسهم. وربما لم تكن هذه المخاوف بلا أساس، فإن محاولة الملك اعتقال خمسة من أعضاء البرلمان في كانون الثاني/ يناير 1642 بالكاد غرست الثقة. وكانت المجموعة، التي ضمت جون بيم، قد كتبت التوبيخ الكبير الذي يسرد إساءة استخدام الملك للسلطة والذي أقره البرلمان في تشرين الثاني/ نوفمبر 1641. وردّاً على الاعتقالات، أغلق البرلمانيون أبواب لندن، ومنعوا تشارلز من دخول عاصمته. انتقل الملك إلى نوتنغهام، لكنه كان بعيداً عن الشعور بالرضا. فتم تشكيل جيش ملكي، وبدأت مرحلة القتال في الحروب الأهلية الإنجليزية في تشرين الثاني/ نوفمبر 1642، ضمن ما يسمى بالحرب الأهلية الإنجليزية الأولى (1642-6).

Oliver Cromwell
أوليفر كرومويل
Samuel Cooper (Public Domain)

وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من الناس لم يهتموا بشكل خاص بهذه المسألة، فإن مساحات شاسعة من البلاد كانت تحت سيطرة هذا الجانب أو ذاك. كان يطلق على الجانبين اسم الملكيين أو "الفرسان" أمّا البرلمانيين اسم "الرؤوس المستديرة" (لأن القوات الأولى كانت من المتدربين في لندن الذين لديهم شعر قصير). ظلت الأجزاء الغربية والشمالية من إنجلترا موالية للملك باستثناء حفنة من المراكز المعزولة التي شملت غلوستر وبليموث وهال. كانت هذه المدن، لندن والربع الجنوبي الشرقي من إنجلترا تحت سيطرة البرلمان. من حيث الناس، حظي الملك بدعم مجلس اللوردات وبعض أعضاء البرلمان. كان للبرلمانيين السيطرة على البحرية وطبقة التجار. وهذا يعني أن الملك كان محدوداً جداً في قدرته على دفع رواتب جيشه، وهو الوضع الذي أدى إلى عمليات فرار كبيرة وغارات نهب لا تحظى بشعبية من قِبَلِ "الفرسان" . وفي الوقت نفسه، تمكنت المعارضة من الاتصال بالبرلمان وزيادة الضرائب لدفع تكاليف جيشها. ليست خطوة شعبية مع الناس العاديين ولكن ميزة كبيرة في الحرب.

فاز الملكيون في أول معركة كبرى في إدجهيل في وارويكشاير في 23 أيلول/ أكتوبر 1642، لكن الحرب أصبحت واحدة من الاشتباكات غير الحاسمة والحصارات الطويلة. ونصف المعارك واسعة النطاق التي خاضت على الأراضي الإنجليزية وقعت خلال هذا العقد الدموي من الحرب الأهلية. كما أن المذابح لم تقتصر على الجيش فحسب؛ فتشير التقديرات إلى أن واحداً من كل عشرة أشخاص في المناطق الحضرية فقد منازله. وحتى بالنسبة لأولئك الذين فروا من العمل المباشر، كانت الضرائب تشل الحركة، وكان هناك ركود في التجارة، وفوق كل شيء، كانت هناك سلسلة من المحاصيل السيئة. استخدم كلا الجانبين المجندين في جيشهما، لكن البرلمانيين كانوا يتمتعون بميزة القائد الموهوب، أوليفر كرومويل. تبين أن كرومويل، وهو رجل نبيل من الريف، كان قائداً عسكرياً ذا رؤية ثاقبة يؤمن بأهمية وجود جيش مدرب تدريباً جيدا. وهذا الذي شكله وأطلق عليه اسم الجيش النموذجي الجديد. ميزة أخرى كانت استخدام تشارلز للقوات الكاثوليكية الأيرلندية نفّر الملك من رعاياه. فكان التاج على وشك أن يتعثر ورأس الملك معه.

إعدامه

فاز البرلمانيون، بمساعدة القوات الاسكتلندية، في معركة مارستون مور بالقرب من يورك في 2 تموز/ يوليو 1644. وفي معركة ناسبي في نورثامبتونشاير في 14 حزيران/ يونيو 1645 قاد تشارلز جيشه ضد البرلمانيين بقيادة الجنرال فيرفاكس. قاد أوليفر كرومويل الجناح الأيمن للجيش. فاز البرلمانيون في ذلك اليوم، وفر الملك متنكراً ليجد الأمان في أحضان الجيش الاسكتلندي في شمال إنجلترا. لقد كان فراراً مؤقتاً لأن الاسكتلنديين لن يؤووا ملكاً لم يقدم الخدمات للنظام المشيخي الكنسي- البريسبيتاري وغير مسؤولاً أمام شعبه.

Warrant for the Execution of Charles I
مذكرة إعدام تشارلز الأول
National Archives (Public Domain)

بعد مفاوضات سياسية مطولة شملت تغيير الرأي من قبل الاسكتلنديين، تم تسليم تشارلز إلى الإنجليز في كانون الثاني/ يناير 1647 وبالتالي تم أسره في مملكته. لم يكن سجن الملك سيئاً: الإقامة الجبرية كانت في قصر هامبتون كورت. وفي 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 1647، هرب الملك وتمكن من الوصول إلى جزيرة وايت حيث أمضى العام التالي في المنفى الفعلي في قلعة كاريسبروك. وفي 1 كانون الأول/ ديسمبر 1648، تم إرسال قوّة من الضباط البرلمانيين أخيراً إلى الجزيرة، وأخذوا الملك إلى قلعة هيرست. شجع تشارلز الملكيين بشكل غير حكيم على القتال، وتم إنشاء جيش اسكتلندي لمساعدته، لكن هذا هُزم في معركة بريستون في عام 1648 خلال ما يسمى بالحرب الأهلية الإنجليزية الثانية (من شباط/ فبراير إلى آب/ أغسطس 1648).

كان السؤال الملح هو ما يجب فعله مع الملك المخلوع. أرادت غالبية البرلمان والشعب إعادة تشارلز إلى منصبه ولكن مع تقليص سلطاته بشكل دائم بينما كان عدد من البيوريتانيين المتطرفين يدعون إلى إعدام تشارلز. في النهاية، كانت القوّة على حق، وتم عزل أعضاء البرلمان المعتدلين، تاركين البرلمان مع 53 فقط من البرلمانيين الأكثر تطرفا. قدم تشارلز للمحاكمة في 20 كانون الثايني/ يناير 1649 وأدين بالاستبداد والخيانة وشن الحرب على شعبه. لم يقدم تشارلز أي دفاع لأنه لم يعتبر أن للمحكمة أي سلطة عليه:

أُريد أن أعرف بأي سلطة تتم محاكمتي الآن ... أريدُ أن عرف بأي سلطة، أعني قانونية ... تذكر، أنا ملكك، ملكك الشرعي... لا يمكن محاكمة الملك من قبل أي ولاية قضائية عليا على وجه الأرض.

(رالف لويس ، 160)

وحكم على الملك، الذي كان يدعى تشارلز ستيوارت أمام المحكمة، بالإعدام بقطع الرأس. ولا تزال الوثيقة، التي تحمل أختام مفوضي المحكمة المعنيين، باقية حتى اليوم، وتظهر أن 59 فقط من أصل 159 شخصا تجرأوا على وضع ختمهم عليها. أُعدم تشارلز الأول في 30 كانون الثاني يناير 1649. وقد قابل الملك مصيره بكرامة، حتى أنه ارتدى قميصين حتى لا يرتجف في هواء كانون الثاني/ يناير البارد ألّا يعتقد الحشد أنه ارتجف من الخوف: "الموسم حاد لدرجة أنه ربما قد يرتجف، وهو ما قد يتخيله بعض المراقبين أنه يهتز من الخوف" (المرجع نفسه). ثم ، ظهر أمام الحشد على السقالة، وأعلن تشارلز:

يجب أن أخبركم أن حرية الشعب وحريته تتمثل في وجود حكومة، تلك القوانين التي يمكن أن تكون بها حياته وخيراته خاصة به. وليس من أجل الحصول على حصة في الحكومة، فهذا لا علاقة له بها. الموضوع والسيادة هي أشياء مختلفة تماماً.

(المرجع نفسه)

مُنع تشارلز الأول من جنازة رسمية، ودُفن بهدوء في كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور.

The Execution of Charles I
إعدام تشارلز الأول
Jan Weesop (Public Domain)

من كرومويل إلى الاسترداد الملكي

تحولت البلاد إلى جمهورية، وتم إلغاء لقب ومنصب الملكية (ولكن ليس في اسكتلندا)، وتم إلغاء مجلس اللوردات، وتم إصلاح الكنيسة الأنجليكانية، وحتى جواهر التاج البريطاني تم تفكيكها وبيعها. ظلت اسكتلندا موالية للتاج، وكان تشارلز الابن الأكبر لتشارلز الأول، بحكم حق الميلاد، ملكها. ومع ذلك، هُزم الجيش الاسكتلندي مرة أخرى من قبل الجيش الإنجليزي في ما يسمى بالحرب الأهلية الإنجليزية الثالثة (من 1650 إلى 1651)، واضطر تشارلز الثاني الملك الشرعي الفرار من بريطانيا إلى فرنسا.

انتهت الحروب الأهلية الإنجليزية أخيراً ولكن البرلمانيين انقسموا، لأن بعضهم أراد إصلاحات جذرية واعترض آخرون على التأثير غير المبرر لجيش كرومويل. أدت الخلافات إلى حل البرلمان في عام 1653. ثم أصبح أوليفر كرومويل اللورد الحامي، لكن حكمه الاستبدادي، كان أكبر بكثير مما كان عليه حكم تشارلز في أي وقت مضى، جعل الكثيرين يتمنون اعتدال وتقاليد الملكية القديمة. ليس أقلها هفوات كرومويل الشعبية مثل قراراته بإلغاء كل من عيد الميلاد وعيد الفصح وحظر لعب الألعاب يوم الأحد. لم تكن الحياة في بريطانيا ممتعة كما كانت. وعندما توفي كرومويل في عام 1658، ماتت جمهوريته معه. ومن المفارقات بالنسبة للجمهوريين أن خليفة كرومويل المختار كان ابنه ريتشارد كرومويل، لكنه لم يتمتع بدعم كامل. بعد مسيرة في لندن في عام 1660 وبدعم من الجيش، تمت استعادة النظام الملكي، وتم إلغاء جميع قوانين كرومويل البرلمانية. في نفس العام، أعلن البرلمان تشارلز الأول شهيداً وجعلته الكنيسة الأنجليكانية قديسا. أصبح ابن تشارلز الأول تشارلز الثاني، واستمرت سلالة ستيوارت في حكم بريطانيا حتى عام 1714 عندما خلفهم آل هانوفر.

أسئلة وأجوبة

بماذا اشتهر ملك انجلترا تشارلز الأول؟

اشتهر تشارلز الأول ملك إنجلترا باسم الملك الذي حارب البرلمان خلال الحرب الأهلية الإنجليزية. وكان له أن خسر الحرب وأُعدم.

لماذا خسر تشارلز الأول رأسه؟

تم قطع رأس تشارلز الأول ملك إنجلترا بعد أن خسر الحرب الأهلية الإنجليزية وحوكم وأدين بالخيانة من قبل البرلمان.

لماذا عانى الملك تشارلز الأول ملك إنجلترا مع البرلمان؟

اختلف الملك تشارلز الأول ملك إنجلترا مع البرلمان حول كيفية جمع الأموال، والإصلاحات الدينية في الكنيسة الأنجليكانية، وسلطات الملكية فيما يتعلق بالبرلمان.

من كان ملك انجلترا بعد تشارلز الأول؟

كان الملك التالي لإنجلترا بعد تشارلز الأول ابنه تشارلز الثاني بعد استعادة الملكية في عام 1660.

نبذة عن المترجم

Sami M. Al Atrash
سامي هو كاتب محتوى وباحث، حاصل على إجازة في الإعلام، ولديه اهتمام كبير في تاريخ وثقافة البشرية، يرى المستقبل من خلال فهم تاريخ الحضارات، وقد كرّس حياته في تدريس مادة التاريخ.

نبذة عن الكاتب

Mark Cartwright
مارك كاتب وباحث ومؤرخ ومحرر، تشمل اهتماماته الخاصة الفنون والعمارة واكتشاف أفكار مشتركة بين الحضارات. حاصل على درجة الماجستير في الفلسفة السياسية ومدير النشر في WHE.

استشهد بهذا العمل

أسلوب APA

Cartwright, M. (2021, May 12). تشارلز الأول ملك انجلترا [Charles I of England]. (S. M. A. Atrash, المترجم). World History Encyclopedia. تم الاسترجاع من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-19713/

أسلوب شيكاغو

Cartwright, Mark. "تشارلز الأول ملك انجلترا." تمت الترجمة بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. آخر تعديل May 12, 2021. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-19713/.

إم إل إيه ستايل

Cartwright, Mark. "تشارلز الأول ملك انجلترا." تمت الترجمة بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 12 May 2021. الويب. 08 Feb 2023.