أنتيغونوس الأعور

تعريف

Donald L. Wasson
بواسطة ، مترجم بواسطة Sami M. Al Atrash
نُشر على 11 January 2012
X
translations icon
متوفر بلغات أخرى: الإنجليزية
Coin of Antigonus I (by Unknown Artist, Public Domain)
عُملة أنتيغونس الأول
Unknown Artist (Public Domain)

كان أنتيغونوس الأول مونوفثالموس (الأعور) (382-301 قبل الميلاد) أحد الملوك الخلفاء للإسكندر العظيم، حيث سيطر على مقدونيا واليونان.

عندما توفي الإسكندر العظيم في عام 323 قبل الميلاد، أعقب ذلك صراع يعرف باسم حروب ديادوتشي- ملوك الطوائف على إمبراطوريته الضخمة الممتدة من اليونان إلى الهند. تم تقسيمها في نهاية المطاف بين ثلاثة من أكثر جنرالاته ولاءً وعائلاتهم - بطليموس الأول وأحفاده، وأسرة البطالمة (من بينهم كليوباترا السابعة) سيحكمون مصر. سلوقس الأول نيكاتور- المنصور وعائلته حكمت سوريا ومقاطعات الشرق الأدنى، وأخيراً، حكم أحفاد أنتيغونوس مقدونيا واليونان. على الرغم من أن هذه كانت الطريقة التي انتهت فيها، إلا أنها لم تكن الطريقة التي بدأت بها.

جنرال أليكسندر

كان أنتيغونوس جنرالاً ونبيلًا مقدونياً خدم باقتدارٍ تحت قيادة كل من الإسكندر العظيم ووالده فيليب الثاني (حكم 359 قبل الميلاد - 336 قبل الميلاد). بعد وفاة فيليب عن طريق الاغتيال على يد حارسه الشخصي السابق باوسانياس، قرر الإسكندر اتباع حلم والده وعبور مضيق الدردنيل إلى الأناضول للقاء وهزيمة داريوس الثالث (حكم 336-330 قبل الميلاد) وغزو الإمبراطورية الأخمينية. وتبع أنتيغونوس، في سن ال 60 ، ألكسندر في هذه الحملة.

كان على أنتيغونوس وجيشه الدفاع عن ممتلكاته في فريجيا في ثلاث مناسبات مختلفة، وفاز في جميع المعارك الثلاث.

بعد عبور الدردنيل، سار الإسكندر بقواته شمالاً، وتوقف لفترة وجيزة لتكريم أبطال هوميروس وأخيل والإغريق الذين سقطوا في الحرب الطروادية. ثم تحرك جنوباً وهزم الفرس في معركة نهر الغرانيكوس في أيار\ مايو 334 قبل الميلاد. قبل مغادرته للقاء داريوس الثالث وهزيمته في نهاية المطاف في معركة إيسوس (نوفمبر 333 قبل الميلاد)، ترك الإسكندر أنتيغونوس كحاكم لفريجيا (غرب الأناضول) مع قوة من 1500 جندي للمساعدة في الدفاع عن المقاطعة، وإقامة عاصمة في سيلاناي. وسيبقى هناك لما تبقى من حرب الإسكندر ضد الفرس. كانت المسؤولية الأساسية لأنتيغونوس هي الحفاظ على خطوط إمداد الإسكندر واتصالاته. ومع ذلك ، فإن إقامته هناك لم تسر بسلاسة. بعد أن تحرك الإسكندر وجيشه الضخم جنوباً إلى سوريا، حاول الفرس استعادة بعض الأراضي التي فقدوها. فكان على أنتيغونوس وجيشه الدفاع عن ممتلكاته في فريجيا في ثلاث مناسبات مختلفة، وفاز في جميع المعارك الثلاث. كانت إحدى هذه المعارك ضد المرتزق اليوناني ممنون (الموالي لداريوس) الذي هزم مؤخرا في غرانيكوس.

في عام 323 قبل الميلاد توفي الإسكندر في بابل، ولكن قبل وفاته مباشرة، سلم الإسكندر خاتمه إلى ضابط الفرسان الكبير بيرديكاس، وهو مؤشر محتمل للبعض على أن الإسكندر كان يسميه خليفة. جمع بيرديكاس على الفور الجنرالات الآخرين معا لمناقشة مستقبل الإمبراطورية. كان ميليجر، قائد المشاة ، يعتبر (على الأقل في ذهنه) أنه الثاني في القيادة - وهو منصب لن يبقى فيه لفترة طويلة. قام بيرديكاس بإعدامه: وهو مؤشر على أن معركة على الإمبراطورية تنتظره. ويبقى السؤال الرئيسي: من الذي سيحكم؟ اختار بيرديكاس الانتظار حتى يولد طفل روكسان وألكسندر، الابن الذي سيصبح ألكسندر الرابع. ومع ذلك ، فإن الإسكندر الشاب لن يحكم أبداً، حيث تم إعدام كل من روكسان وألكسندر الشاب من قبل ابن أنتيباتر كاساندر في عام 310 قبل الميلاد، مما أدى إلى حل مشكلة الميراث بأكملها.

Alexander the Great, Bronze Head
إلكسندر العظيم، رأس برونزي
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

وافقوا الجنرالات أخيراً على تقسيم إمبراطورية الإسكندر في بابل. منح التقسيم أنتيغونوس مقاطعة فريجيا وكذلك بامفيليا وليقيا (شمال غرب الأناضول). بقي أنتيباتر وصياً على مقدونيا بينما تلقى ابنه كاساندر منطقة كاريا (جنوب غرب الأناضول). بقي بطليموس وصياً على العرش في مصر. وأُعطيت لأومينيس كابادوكيا وبافلاغونيا (شرق الأناضول) ليحكمهما، بينما ذهبت تراقيا (شمال شرق اليونان) إلى ليسيماخوس. وأُعطيت سوريا إلى سلوقس الأول. غير أن هذا الانقسام لم يكن ليدوم. فسيكون هناك 20 عاماً أخرى من الحرب. جاءت التحالفات وذهبت، وكان السلام غير متسق وبقيت الغيرة طوال الوقت.

حروب ملوك الطوائف

بدأت الحجج حول الأراضي عندما غضب بيرديكاس من أنتيغونوس لأنه رفض مساعدة إيومينس في الحفاظ على السيطرة على أراضيه المخصصة. أراد أنتيغونوس تجنب الصراع مع بيريكاس لذلك لجأ هو وابنه ديمتريوس البالغ من العمر 13 عاما إلى مقدونيا، واكتسبا لصالحهما أنتيباتر - اتحدا ضد بيرديكاس وإومينيس. هُزم أومينس وسجن في عام 321 قبل الميلاد. بعد ذلك ،تحالف أنتيغونوس مع أنتيباتر وبطليموس وليسيماخوس ضد بيرديكاس. واغتُيل بيرديكاس في عام 321 قبل الميلاد وبالتالي أنهى التحالف.

Hellenistic Successor Kingdoms c. 301 BCE
الممالك الهيلينية الوريثة، 301 قبل الميلاد
Simeon Netchev (CC BY-NC-SA)

عند وفاة والده أنتيباتر في عام 319 قبل الميلاد، حُرم كاساندر من وصاية مقدونيا. كان أنتيباتر يعتقد أنه أصغر من أن يعارض الحكام الآخرين. بدلاً من ذلك ، عين بوليبيرشون كوصيٍّ جديد ، الذي تحالف مع إيومينس للحفاظ على وصايته (على الرغم من أن إيومينس كان لا يزال مسجوناً في القلعة في نورا). رفض الحكام الآخرون الاعتراف بسلطة بوليبيرشون، خوفاً من تهديد وصايتهم. ومع ذلك، هرب إيومينس من سجنه لمساعدة بوليبيرشون. وقاتل أنتيغونوس إيومينس مرتين، وهزمه في المرتين، مما أدى إلى قيام الدروع الفضية الشهيرة التابعة لإيومينيس، وهي فوج مقدوني من النخبة، بتسليمه إلى أنتيغونوس الذي أعدمه دون محاكمة.

من أجل الحصول على الوصاية التي شعر أنه يستحقها ، لجأ كاساندر إلى أنتيغونوس وليسيماخوس للحصول على المساعدة. أراد أنتيغونوس السيطرة على مقدونيا، لذلك وافق على التحالف. سيطر كاساندر على مقدونيا مما أجبر بوليفيرون على الخروج. مع هزيمة إيومينيس، سيطر أنتيغونوس على جزء كبير من شرق البحر الأبيض المتوسط. زحف هو وقواته إلى بابل مما تسبب في فرار سلوقس إلى مصر وتشكيل تحالف مع بطليموس. بعد أن حاصر أنتيغونوس مدينة جزيرة صور، نقل قواته إلى سوريا. ومع ذلك ،تم إيقاف تقدماته من قبل بطليموس وسلوقس.

Seleucus I Nicator
سلوقس الأول المنصور
Carole Raddato (CC BY-NC-SA)

هذه الرغبة في إعادة توحيد مملكة الإسكندر تحت قيادته جلبت أنتيغونوس ضد القوات المشتركة لبطليموس وليسيماخوس وكاساندر وسلوقس. بعد هزيمة ديمتريوس ابن أنتيغونوس على يد بطليموس في معركة غزة، استولى سلوقس على بابل. مع هذه الهزيمة، أُعلن سلام محدود، استمر من 315 إلى 311 قبل الميلاد. ترك اتفاق السلام أنتيغونوس مُسيطراً على كل آسيا الصغرى وسوريا. انتهى السلام غير المستقر عندما قرر أنتيغونوس اتخاذ خطوة أخرى في المطالبة بمقدونيا واليونان من خلال تقديم عرض سلام لدول المدن اليونانية يمنحها الحكم الذاتي وانسحاب جميع القوات المقدونية.

تحدث المؤرخ ديودوروس عن هذا التمديد ليد العون عندما قال في كتابه تاريخ العالم:

يجب أن يكون جميع الإغريق أحراراً ومعفيين من الحاميات ومستقلين. ابتدؤوا الجنود بالسير وأرسل أنتيغونوس رُسلاً في كل اتجاه للإعلان عن القرار. ونصّ على النحو التالي: آمال الإغريق في الحرية ستجعلهم حلفاء مستعدين في الحرب، في حين أن الجنرالات وحكام المقاطعات في الشرقيين، الذين اشتبهوا في أن أنتيغونوس يسعى إلى الإطاحة بالملوك الذين خلفوا الإسكندر، سيغيرون رأيهم ويخضعون عن طيب خاطر لأوامره عندما رأوه يخوض الحرب بوضوح نيابة عنهم.

بينما كان يحصل على دعم دول المدن اليونانية، عانى أنتيغونوس من غضب الآخرين الذين تحالفوا ضده: غزا ليسيماخوس آسيا الصغرى من تراقيا، وتأمين المدن الأيونية اليونانية القديمة وسار سلوقس عبر بلاد ما بين النهرين وكابادوكيا. عادت الحروب واستمرت لعدة سنوات.

Antigonus Doson, Silver Tetradrachm of Macedon
أنتيغونس دوسون، فُضية تترادراخما من مقدونيا
Mark Cartwright (CC BY-NC-SA)

قام بطليموس وسلوقس وكاساندر وليسيماخوس أخيراً بدمج قواتهم وقابلوا أنتيغونوس في فريجيا في عام 301 قبل الميلاد. وفي سن ال 80، توفي أنتيغونوس في معركة إبسوس من خلال رمية رُمحيٍ بسيطة. فرّ ديمتريوس عائداً إلى مقدونيا على أمل تأمين حكمه هناك. وعلى مدى عقدين آخرين تقريباً، قاتل هو وابنه أنتيغونوس غوناتا من أجل مقدونيا، واكتسبا السيطرة في نهاية المطاف، وأسسا سلالة أنتيغونيد.

الخُلاصة

كيف يمكن للمرء تقييم أنتيغونوس؟ هل كان جنرالاً عظيماً؟ قال بلوتارخ في كتابه "حياة ديمتريوس":

لو كان أنتيغونوس يتحمل فقط تقديم بعض التنازلات التافهة، ولو أظهر أي اعتدال في شغفه بالإمبراطورية، لكان قد حافظ على نفسه حتى وفاته وترك لابنه وراءه المركز الأول من بين الملوك. لكنه كان يتمتع بروح عنيفة ومتغطرسة. والكلمات المهينة وكذلك الأفعال التي سمح بها لنفسه لا يمكن أن يتحملها الأمراء الشباب والأقوياء، واستفزتهم إلى اتحادهم ضده.

صرّح بلوتارخ لاحقاً أنه عندما جاءت جيوش أعدائه نحوه في معركة إبسوس، كان واثقاً من أن ديمتريوس سيظل ينقذه، لكن ديمتريوس كان مُنخرطاً في مكانٍ آخرٍ من المعركة. بقي أنتيغونوس على هذا النحو "إلى أن أصابهُ عددٌ كبيرٍ من السهام، وسقط".

نبذة عن المترجم

Sami M. Al Atrash
سامي هو كاتب محتوى وباحث، حاصل على إجازة في الإعلام، ولديه اهتمام كبير في تاريخ وثقافة البشرية، يرى المستقبل من خلال فهم تاريخ الحضارات، وقد كرّس حياته في تدريس مادة التاريخ.

نبذة عن الكاتب

Donald L. Wasson
درّس دونالد التاريخ القديم، والعصور الوسطى، والولايات المتحدة الإمريكية في جامعة لنكن (نورمال، إيلينوي) ولطالما كان وسيظل طالباً للتاريخ، منذ أن تعلم عن إليكسندر العظيم، وهو حريص لنقل معرفته إلى طلابه

استشهد بهذا العمل

أسلوب APA

Wasson, D. L. (2012, January 11). أنتيغونوس الأعور [Antigonus I]. (S. M. A. Atrash, المترجم). World History Encyclopedia. تم الاسترجاع من https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-10523/

أسلوب شيكاغو

Wasson, Donald L.. "أنتيغونوس الأعور." تمت الترجمة بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. آخر تعديل January 11, 2012. https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-10523/.

إم إل إيه ستايل

Wasson, Donald L.. "أنتيغونوس الأعور." تمت الترجمة بواسطة Sami M. Al Atrash. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 11 Jan 2012. الويب. 28 Jan 2023.