عشرة مخلوقات أسطورية تنتمي إلى ثقافة سكان أمريكا الأصليين تحتاج إلى معرفتها

مقال

Joshua J. Mark
بواسطة ، تمت ترجمته بواسطة Norah Suhluli
نُشر في 03 November 2023
متوفر بلغات أخرى: الإنجليزية, الفرنسية
X

تتميز المعارف التقليدية لسكان أمريكا الأصليين بالعديد من المخلوقات الأسطورية والكيانات الخارقة للطبيعة التي تم فِهمها على أنها مفيدة للبشرية، ولكن بنفس القدر من التهديدات الخطرة التي تشكلها والتي يتعين على البشر تفاديها. على الرغم من أن هذه المخلوقات مرعبة، إلا أنها غالبًا ما تخدم الجانب الثقافي فهي ذات أهمية بالغة في تحذير الناس من الخطر أو تشجيعهم على تقدير السلطة لعالم الروح.

Wendigo Creature
مخلوق وينديجو
Віщун (CC BY-SA)

أقر معظم الشعوب الأصلية في أمريكا الشمالية بالعديد من الآلهة والكيانات الروحية التي كانت أما ذات منفعة أو ذات مضرة على المساندة الاجتماعية في حياتهم. شخصية مثل ذئب البراري مثلا ربما تجلب الخير أو الضرر اعتمادا على حالته المزاجية. شغل إيكتومي والذي يعرف بأنه إله العناكب المحتال لثقافة هنود السهول نفس الغرض كما فعلت الشخصيات المحتالة للشعوب الأمريكية الأصلية الأخرى. كان مفهوما أن اللغز العظيم أو الروح العظيمة والذي يعرف بالعديد من الأسماء بأنه يكون مسيطرا على عمليات الكون والحياة البشرية، ولكن في الرد «لماذا تحدث الأشياء السيئة للأشخاص الطيبين؟» تم التعرف على العديد من الكيانات غير الممتعة على أنها تمارس تأثيرًا كبيرًا . ومن بين هؤلاء:

  • أوغوبوغو
  • المتحول الجلدي
  • وينديجو
  • الرؤوس الطائرة
  • ذو الوجهين
  • الثعبان ذو القرون الكبيرة
  • كاتشيتواشكو
  • باكواس
  • تييهيهان
  • ذو القدم الكبيرة

قوى النظام والوئام التي تُجسدها شخصية طائر الرعد قوبلت لتلك التي تخص الفوضى والاضطراب كما هو الحال مع خصم طائر الرعد في العالم السفلي، الثعبان ذو القرون الكبيرة وفقًا للإعتقاد الألغونكوي. الشامان - ما يسمى بـ «رجال الطب» أو «نساء الطب» - الذين سعوا فقط إلى الأفضل لشعبهم واجهوا بالمثل شخصية المتحول الجلدي الذي تخلى عن جميع المبادئ لاحتضان قوى الظلام والخداع.

المتحول الجلدي هي ساحرة متغيرة الشكل لـ نافاجو التي توجد فقط لإلحاق الأذى بالآخرين.

تظهر كل هذه المخلوقات في حكايات تتبع الشكل الأساسي لقصة الأشباح: يواجه شخص أو مجموعة من الناس كيانًا خارقًا للطبيعة ويتغلبون إما على أي أخطار تمثلها أو يتغلبون عليها. سواء كان المرء يواجه ذو الوجهين أو الرأس الطائر أو باكواس فإن التركيبة الأساسية للحكاية هي نفسها.

يمكن للكيانات المختلفة العديدة لمعارف وتقاليد الأمريكيين الأصليين ملء العديد من الكتب والعشرة التالية ليست سوى عينة صغيرة جدًا. ومع ذلك، فهي تمثل عددًا أكبر بكثير ومع ذلك كثير منها يشترك في سمات أو غرض مشترك مع بعض ما يلي.

أوغوبوغو

أوغوبوغو وهو وحش بحيرة ظهر لأول مره في قصص (سيكوبيمك) وهم شعوب الأمم الأولى المقيمون في المناطق الداخلية من المقاطعة الكندية لكولومبيا البريطانية (شوسواب) وسيليكس (أوكاناغان) السكان الأصليين لكندا في العصر الحالي كولومبيا البريطانية. يقال إن المخلوق يعيش في بحيرة أوكاناغان ويوصف بأنه ثعبان كبير برأس تنين. أطلق سيكوبيمك و وسيليكس على الوحش نيكاتا (روح الماء) او (شيطان الماء) في حين ان اصل الاسم (أوغوبوغو) متنازع عليه. يقال ان أوغوبوغو يطالب بالجزية من أي شخص يرغب في عبور بحيرة أوكاناغان وإذا لم يتم تقديم أي شيء فإن الشخص أو الشعب يغرقون في عاصفة مفاجئة محرضه بواسطة هذا المخلوق. في الماضي، كان الأمريكيون الأصليون يجلبون الحيوانات الصغيرة للتضحية إلى البحيرة قبل العبور وهناك العديد من الأساطير المتعلقة بالمصير السيئ لأولئك الذين رفضوا تصديق أوغوبوغو وانتهى بهم الأمر بالغرق أو فرو من الموت بأعجوبة. مثل العديد من المخلوقات الأمريكية الأصلية الأخرى نفع أوغوبوغو في تذكير الناس بقوة الطبيعة وكيفية احترامها. لا يزال يتم الإبلاغ عن مشاهدات أوغوبوغو في الوقت الحاضر، مؤخرًا في عام 2018 مع أوصاف ثعبان الماء العملاق الذي يتطابق مع تلك الخاصة بالأساطير القديمة.

المتحول الجلدي

المتحول الجلدي عبارة عن ساحرة متحولة الشكل من النافاجو والتي تتواجد فقط لإلحاق الضرر بالآخرين. من المفهوم أن المتحولين الجلديين كانوا ذات يوم شانانا وهم أشخاص يتمتعون بقوة روحية كبيرة وقد اختاروا استخدام هباتهم للشر بدلا من الخير. سيكون أبسط تعريفا للمتحول الجلدي استنادا إلى الثقافة الشعبية غير الأصلية هو الشخص الذي يحتضن «الجانب المظلم» من القوة في سلسلة حرب النجوم. يمكن للمتحول الجلدي أن ينتحل شكل أي حيوان أو إنسان يختارونه وقد يستحوذون على شخص بنفس الطريقة التي كان يعتقد أن الروح الشريرة أو الشبح أو الشيطان يفعلها. يترجم اسم النافاجو لهذا الكيان على أنه «عن طريقه فإنه يستمر على أربع» بسبب ميله إلى اتخاذ شكل حيوان. مهما كان الشكل الذي تختاره فإن نيتها ليست جيدة أبدا وبما أنه من الصعب اكتشاف المتحول الجلدي فمن المفهوم أنها من بين أخطر المخلوقات الخارقة للطبيعة تبعا للثقافة الأمريكية الأصلية.

Wendigo Prowling the Forest
وينديجو يجوب الغابة
cimmeri0 (CC BY-ND)

وينديجو

الوينديجو هو وحش شره لثقافة الأمم الأولى في كندا وهنود السهول الذي تم تمثيله تحت أسماء أخرى في قصص العديد من الدول الأمريكية الأصلية عبر أمريكا الشمالية. وفقًا لـقبيلة تشيبيوا وهي إحدى القبائل الهندية الكبيرة في أمريكا الشمالية كان وينديجو في يوم من الأيام إنسانًا لا يمكن أن يقتنع أبدًا وكان يتميز بالأنانية والجشع الزائد. كان يُعتقد أن هؤلاء الأشخاص أصبحوا في النهاية الوحش الآكل دون مبالاة يفترس الناس. يتم تصوير المخلوق على أنه حيوان هزيل بقرون كبيرة لا يشبع أبدًا بغض النظر عن مقدار ما يأكله وبالتالي محكوم عليه بالتجول حول المحاولة المستمرة والفشل في تلبية حاجته إلى الراحة. حكاية أصل تشيبيوا للوحش ترددها الأمم الأخرى وتعمل على تعزيز المفهوم الذي يعتنقه الأمريكيون الأصليون عمومًا بأن احتياجات المجتمع تأتي قبل احتياجات الفرد. وينديجو كوحش أناني مفترس يقف كنقيض لهذه القيمة المركزية.

الرؤوس الطائرة

يشبه الرأس الطائر (أو الرؤوس الطائرة) وينديجو من حيث إنه أيضًا وحش نهم يتغذى على اللحم البشري. انحدر هذا المخلوق من أساطير شعب الإيروكوا أو (الايروكواس) التي تروى عن قبيلة مجهولة كانت تعيش في منطقة الولايات المتحدة الأمريكية المعروفة الآن باسم نيويورك حول نهر هدسون والتي أدى صراعها حول قضية ما إلى ولادة الوحش. وفقًا للنسخة الأكثر شيوعًا من القصة، تعرضت المنطقة للمجاعة التي دفعت الفرائس وحتى الأسماك إلى مناطق أخرى واقترح المواطنون الأصغر سنًا في المجتمع أن يحذو حذوها. ومع ذلك، رفض الشيوخ وأصروا على البقاء على أراضي أجدادهم حتى تحسن الوضع. سئم الرجال الأصغر سنًا من الجدل وقتلوا كبار السن وقطعوا رؤوسهم وألقوا بهم في بحيرة في رزمة لكن أحد هؤلاء المحاربين الشباب تشابك في الحبال التي تربط الرؤوس وغرق. تم وصف طاقته الحياتية جنبًا إلى جنب مع الرؤوس المقطوعة لتصبح الرأس الطائر أو كما تسمى في بعض الإصدارات (الرؤوس الطائرة) والتي توصف عاده على أنها رأس عملاق وأحيانًا مع أجنحة الخفافيش أو الطيور على كلا الجانبين والأنياب. ينقضون ويخطفون الناس ويلتهمونهم. مثل وينديجو تعمل أسطورة الرأس الطائر على دعم قيمة ثقافية مركزية وفي هذه الحالة هي احترام كبار السن وبالطبع حظر قتل أحد أفراد القبيلة لأسباب أنانية أو أي سبب خارج عن أشكال الدفاع عن النفس.

ذو الوجهين

ذو الوجهين هو مخلوق ذو وجه طبيعي المظهر حيث يجدر أن يكون ووجه آخر بشع خلف رأسه. إذا رأى المرء وجه ذا وجهين، إما أن يموت على الفور أو يقف جامد في مكانه من الخوف ثم يقتله الوحش باستخدام مخالب حادة جدا تبرز من مرفقيه. لا ينبغي الخلط بين هذا الوحش وبين الكيان ذو الوجهين المعروف باسم انباو من شعب سو وهي روح ذات وجهين تمثل بزوغ الفجر. يظهر ذو الوجهين في أساطير شايانا وأوماها وسو (وغيرها) ويشتهر من أسطورة التوأم البطل حيث تُقتل امرأة حامل على يد ذو الوجهين ويأخذ جنين واحد معه ويترك الآخر. عندما يكبر التوأم يجدون بعضهم البعض وينتقمون لأمهم ويصبحون مشهورين بقتلة الوحوش. يتم تقديم ذو الوجهين أحيانا ككيان واحد، ولكن في كثير من الأحيان كعرق من الكائنات الشبيهة بالغول التي تزور الناس بشكل دوري لقتلهم. الطريقة الوحيدة لتجنب هذا المصير هي عدم النظر مباشرة إلى شخص غريب يأتي إلى المنزل أو تجنب النظر إليه تماما وعدم الثقة أبدا في أن الوجه الذي يراه المرء هو الوجه الوحيد الذي يمتلكه شخص غريب.

Horned-Serpent Pottery Vessel
وعاء فخاري عليه ثعبان مُقرن
Sailko (CC BY)

الثعبان ذو القرون الكبيرة

الثعبان والثعبان ذو القرون وشخصية ثعبان الماء شائعة في أساطير وثقافات السكان الأصليين في الشعوب الأمريكية في أمريكا الشمالية سواء كان أوغوبوغو أو الوحش مسطح الرأس أو أوكتينا البلورية للشيروكي أو الثعبان ذو القرون الكبيرة لشعوب سو وغيرهم من هنود السهول. قد يكون تله الثعبان الموقع الأثري في بيبلز أوهايو الولايات المتحدة الأمريكية المنسوب إلى ثقافات الأمريكيين الأصليين في أدينا أو القلعة القديمة تكريمًا لنسختهم الخاصة من الثعبان المُقرن الذي كان يمتلك دائمًا خصائص سحرية وغالبًا وإن لم يكن دائمًا يرمز إلى التحول. غالبًا ما تعمل الثعابين كأعداء في حكايات شعوب وسكان أمريكا الأصليين، ولكنها ليست دائمًا شريرة لأنها تظهر أحيانًا على أنها تحديات يجب أن يواجهها البطل لبلوغ مقصد معين. ومع ذلك يظهر الثعبان ذو القرون الكبيرة دائمًا كخصم لطائر الرعد. نظرًا لأن طائر الرعد يمثل النظام والضوء والولادة والنمو والحياة، فإن الثعبان ذو القرون العظيمة يرمز إلى الفوضى والظلام والموت.

كاتشيتواشكو

كاتشيتواشكو هو دب عملاق ذو أرجل صلبة وخال من الشعر آكل للبشر وتأتي أسطورته من شعوب بينوبسكوت في منطقة تعرف حاليا باسم ماين بالولايات المتحدة الأمريكية. يوصف الوحش بأنه كبير للغاية مع أرجل خلفية مستقيمة لا يمكن أن تنثني. يصطدم عبر الغابات وهو يسير في وضع مستقيم، ولأنه لا يمكن أن يستلقي أبدًا، لأنه لا يستطيع ثني ركبتيه لينهض مرة أخرى، ينام متكئًا على الأشجار. نظرًا لأنه كبير جدًا غالبًا ما يتم الخلط بينه وبين شجرة عملاقة ويتم تجاهله حتى ينقض بمخلب عملاق ويمسك بفريسته المطمئنة لتناول وجبة. يعني اسمه حرفيًا «دب صلب المفاصل»، لكن العلماء لا يتفقون على أصل المخلوق أو لماذا يتخيل شعوب بينوبسكوت مثل هذا الكيان. وفقًا لبعض النظريات تم اقتراح كاتشيتواشكو على شعوب بينوبسكوت عند اكتشافهم لحفرية من الماموث الصوفي أو المستودون (وهو حيوان يشبه الفيل، ولكن بجلد ذي فروة) الذي بدت ساقاه مستقيمة وجمجتمة أشبه بالدب. لأول مرة نشأت هذه الأسطورة كانت بمثابة تذكير بأن يكون المرء يقظًا من محيطه والمخاطر المحتملة. كما تم إخبار الأطفال بقصصه لإخافتهم للبقاء بالقرب من المنزل وعدم المغامرة بمفردهم في الغابة.

باكوا

يصور باكوا على أنه هيكل عظمي لرجل طويل بشعر طويل بثياب مبتذلة والذي تشجع حالته السيئة الضحايا على الشفقة عليه.

الباكوا (يُعطى أيضًا باسم باكواس) هو شبح يغري الناس التائهين في الغابة إلى تناول الطعام الملعون الذي يقدمه لهم في قشور الكوكل وإذا قبلوا فإنهم يصبحون أشباحًا بأنفسهم. الأشباح، بشكل عام يتم تصويرها في تقاليد سكان أمريكا الأصليين على أنها كيانات خطيرة قادرة على التسبب جسديًا والضرر الروحي أو النفسي للأحياء، ولكن الباكوا كانوا يعتبرون «ملك الأشباح» في ذلك بينما روح الشخص الذي عاش ذات مرة قد يكون لطيفًا إذا أمكن التوصل إلى اتفاق وأظهر الأحياء الاحترام المناسب إلا أن الباكوا كانت لديهم مقاصد سيئة فقط. نشأت أسطورته مع الشعوب الأولى في كولومبيا البريطانية المعاصرة لكن أسطورته تشبه كيانات الشعوب الأخرى في الشمال مثل: شعب الهايدا. تم تصويره على أنه هيكل عظمي لرجل طويل بشعر طويل بثياب مبتذلة والذي تشجع حالته السيئة الضحايا على الشفقة عليه مما يجعلهم عرضة للطفه المزعوم عندما يقدم لهم الطعام. يرتبط أحيانًا بأشباح أولئك الذين غرقوا ويسكنون الغابات بالقرب من الماء بذلك يتم تخويف الأطفال من أي زيارات دون إشراف إلى الساحل.

تييهيهان

التييهيهان هم «الأشخاص الصغار» في شعوب الأراباهو وهو عرق من المخلوقات القوية والمؤذية وآكله للحوم البشر وصغيرة بشكل لا يصدق بحجم الأطفال يمتلكون سرعة خارقة. على الرغم من أن اسم تيهيهان هو أراباهو إلا أن «الأشخاص الصغار» يظهرون في أساطير العديد من هنود السهول بأسماء أخرى. بشكل عام يتم تصويرها على أنها تتراوح بين قدمين وأربع أقدام في الارتفاع مع أعناق سميكة وعينين كبيرتين وأسنان حادة وبشرة داكنة. إنهم يتغذون على البشر ويقتلون دائمًا أكثر مما يحتاجون ويأكلون حتى يقنعوا تاركين ما تبقى للتعفن. وفقًا لبعض القصص فإنهم قادرون على جعل أنفسهم غير مرئيين بينما في قصص أخرى يمكنهم الطيران وفي قصص أخرى يبدو أنهم يفعلون أيا منهما فقط بسبب سرعتهم المذهلة. على الرغم من أن الأساطير تشير عادة إلى صراع طويل الأمد تم فيه القضاء على تييهيهان من قبل تحالف بقيادة أراباهو إلا أن هناك اعتقادا بأن «الأشخاص الصغار» لا يزالون موجودين حتى اليوم وهم مسؤولون عن جرائم القتل التي لم يتم حلها ونفوق الحيوانات وأختفاء القطع ذات القيمة .

Bigfoot
ذو القدم الكبيرة
Highsmith, Carol M. (Public Domain)

ذو القدم الكبيرة

يعود أصل الوحش العملاق والذي يصعب إيجاده المعروف باسم ذي القدم الكبيرة إلى تقاليد الأمريكيين الأصليين. يوصف المخلوق دائمًا بأنه يتراوح طوله بين ستة وعشرة قدما ومغطى بالشعر. تعرف شعوب سو الكيان باسم ششي-تانكا (ششي تعني الأخ الأكبر، تانكا تعني كبيرا) ولكن تظهر نفس الشخصية في قصص دول هنود السهول الأخرى وكذلك الأمم الأولى في كندا الحديثة وغيرها من الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية الحديثة. وفقًا لبعض الأساطير لا تتمتع المخلوقات بلغة منطوقة، ولكنها تتواصل مع بعضها البعض بواسطة الهمهمات والصفير وهي غير مؤذية بشكل عام ما لم تتعرض للتهديد. إنهم يعيشون في أعماق الغابة ويبحثون عن النباتات كطعام لهم في الليل ويخافون من البشر. ومع ذلك تدعي أساطير أخرى أن المخلوقات تحب التزاوج مع إناث البشر وقد تختطفهم وكذلك الأطفال الصغار الذين نشئوا بعد ذلك في الغابة ولم يُروا مرة أخرى. قد يهاجمون ويقتلون ويأكلون الناس أو يلعبون الحيل في قرية لتشجيع الناس على شن حرب على مجتمع مجاور. على الرغم من أن أساطير ذي القدم الكبيرة المشهورة في وسائل الإعلام اليوم تعود فقط إلى أوائل القرن العشرين إلا أن القصص الأمريكية الأصلية المتعلقة بنفس الكيان عمرها على الأرجح آلاف السنين وتم سردها بالتأكيد قبل أن يأتي الأوروبيون الأوائل إلى أمريكا الشمالية.

الاستنتاج

تحافظ هذه القصص على مفهوم مشترك بين جميع دول أمريكا الشمالية الأصلية في «ماضيًا حاضرًا». الماضي «لا يمضي» أبدًا، ولكنه مستمر في الوقت الحاضر وسيستمر دائمًا بنفس الطريقة. للاستشهاد بمثال واحد فقط في قصة تيهيهان تم تقديمه على سبيل اليقين أن «الأشخاص الصغار» قد أبيدوا من قبل أراباهو وحلفائهم في حرب كبيرة لكن هؤلاء «الأشخاص الصغار» لا يزالون موجودين في الوقت الحاضر كما تفعل «الحرب الكبرى» طالما استمرت القصة في السرد. يعلق الباحث لاري جاي زيمرمان:

وفقًا لمعتقد أمريكا الشمالية الأصلية، عاشت كائنات مثل أبطال الثقافة والمحتالين في ماضٍ مقدس ليس بعيدًا وبدائيًا، ولكنه عالم موازٍ حي غير مرئي لا يزال... يدرك الهنود دليل هذا «ماضيًا حاضرًا» في الرؤى والأحلام، وفي الذكريات المحتفظ بها في التقاليد الشفوية. غالبًا ما تستمر كائنات هذا الوقت في جعل وجودها محسوسًا في العالم المادي... [و] تظل حية من خلال الكلمة المنطوقة. (202)

هذا هو أحد الأسباب التي تجعل سرد القصص أمرًا أساسيًا لثقافة جميع دول أمريكا الشمالية الأصلية: الحفاظ على الماضي وإبقاء الماضي إلى الأبد «حاضرًا». العديد من المخلوقات المخيفة والخطيرة لتقاليد الأمريكيين الأصليين لم تكن بالتأكيد كيانات مرحب بها لكنها جميعها خدمت الغرض بطرق أكبر أو أقل للحفاظ على ثقافة الشعب مع التحذير من عواقب السلوك السيئ أو المهمل وفي الوقت نفسه للترفيه عن الجمهور من خلال نوع الحكايات التي ربما كانت الأولى في العالم على الإطلاق: قصة الشبح.

أسئلة وأجوبة

ما هو أشهر وحش لشعوب أمريكا الأصليين؟

أشهر وحش لشعوب أمريكا الأصليين هو وينديجو ولكن المتحول الجلدي مشهور أيضًا.

ما هو أخطر مخلوق أسطوري في قصص شعوب أمريكا الأصليين؟

أخطر مخلوق في قصص شعوب أمريكا الأصليين هو المتحول الجلدي لأنه يمكن أن يتخذ أي شكل يختاره ويمكنه أيضًا تلبس شخص.

ما الغرض من خدمة المخلوقات الأسطورية في قصص شعوب أمريكا الأصليين؟

عملت القصص عن المخلوقات الأسطورية لشعوب أمريكا الأصليين على تشجيع الالتزام بالقيم الثقافية للشعب، والتحذير من السلوك المهمل أو غير القانوني، وكانت أيضًا بمثابة ترفيه.

هل ذو القدم الكبيرة أسطورة أمريكية أصلية؟

نعم، ذو القدم الكبيرة هو شخصية من شخصيات تقاليد شعوب أمريكا الأصليين. في بعض القصص، ذو القدم الكبيرة هو من قاطني الغابات لطيف لا يريد أن يفعل شيئًا مع البشر وفي حالات أخرى، يعتبر ذا القدم الكبيرة خطرًا يسرق النساء والأطفال ويأكل الناس. بدأت حكايات ذي القدم الكبيرة الحديثة فقط في أوائل القرن العشرين. تم سرد قصص شعوب أمريكا الأصليين عن ذي القدم الكبيرة قبل وقت طويل من وصول الأوروبيين إلى أمريكا الشمالية.

نبذة عن المترجم

Norah Suhluli
From Kingdom of Saudi Arabia

نبذة عن الكاتب

Joshua J. Mark
كاتب مستقل وأستاذ سابق بدوام جزئي في الفلسفة في كلية ماريست، نيويورك، عاش جوشوا ج. مارك في اليونان وألمانيا وسافر إلى مصر. قام بتدريس التاريخ والكتابة والأدب والفلسفة على المستوى الجامعي.

استشهد بهذا العمل

نمط APA

Mark, J. J. (2023, November 03). عشرة مخلوقات أسطورية تنتمي إلى ثقافة سكان أمريكا الأصليين تحتاج إلى معرفتها [Ten Native American Legendary Creatures You Need to Know]. (N. Suhluli, المترجم). World History Encyclopedia. تم استرجاعها من https://www.worldhistory.org/trans/ar/2-2320/

أسلوب شيكاغو

Mark, Joshua J.. "عشرة مخلوقات أسطورية تنتمي إلى ثقافة سكان أمريكا الأصليين تحتاج إلى معرفتها." تمت ترجمته بواسطة Norah Suhluli. World History Encyclopedia. آخر تعديل November 03, 2023. https://www.worldhistory.org/trans/ar/2-2320/.

أسلوب إم إل إيه

Mark, Joshua J.. "عشرة مخلوقات أسطورية تنتمي إلى ثقافة سكان أمريكا الأصليين تحتاج إلى معرفتها." تمت ترجمته بواسطة Norah Suhluli. World History Encyclopedia. World History Encyclopedia, 03 Nov 2023. الويب. 29 May 2024.